الأمين: تظاهرة التيار الحرّ محاولة فاشلة لشقّ الشارع

علي الأمين

قال المحلل السياسي اللبناني، علي الأمين، حول دعوة  التيار الوطني الحر، الذي ينتمي إليه الرئيس ميشال عون ويرأسه جبران باسيل، وزير الخارجية في حكومة تسيير الأعمال، إلى التظاهر أمام القصر الجمهوري في “بعبدا”، “إن السلطة تحاول تحدِ الشارع، بالدعوة إلى مظاهرات مؤيدة له في محاولة لخلق حشد في مواجهة حشد الشارع”.

وأكد “الأمين”: “أن هذا الأمر لن ينجح مع الاحتجاجات في الشارع، وإنما قد ينجح في لعبة السلطة فيما بينها وفي تصفية الحسابات القائمة بين أطراف السلطة”.

وأوضح: “أن هناك أزمة كبيرة بين الشارع والسلطة وأزمة أكبر بين أطراف السلطة لانعدام الثقة فيما بينها، نظراً لأن أي تغيير سيحصل في السلطة على مستوى تشكيل الحكومة، يعني خروج البعض من المشهد أو إضعاف البعض أو تقوية البعض الآخر، وبالتالي فإن التحركات الحالية في المشهد تنطلق من مواجهات وتصفية الحسابات فيما بين أطراف السلطة أكثر من علاقته بالشارع”.

وتابع: ” أن السلطة أمام مأزق كبير لأنها عاجزة عن تشكيل حكومة فعلية من خارجها، وفي حال أتت بحكومة مقنّعة بوجوه “تكنوقراط”، سيكشفها الشارع وسينفجر في وجه هذه السلطة لأنها على عكس المطالب الشعبية”.

وفي سياق آخر، قال علي الأمين، إنه من المبكر الحديث عن امكانية أن يكون لدى الشارع خيار بتشكيل حكومة أو مجلس رئاسي في الوقت الراهن، في ظل مطالبات الشارع بتشكيل حكومة اختصاصية مستقلة من خارجة الطبقة السياسية، وهو مطلب ينطلق من عدم الثقة في قدرة السلطة الحالية على القيام بإصلاحات جديدة.

وأكمل: “أن الشارع سيستمر في الضغط من أجل تحقيق مطالبه، وقد تبرز في مرحلة مستقبلية تحديات للبرنامج والخطاب السياسي لأن الجموع التي نزلت إلى الشارع تحركت بشكل عفوي وبدون أي توجيه سياسي”.

وختم الأمين: “إن لبنان أمام مسار طويل لايمكن توقع نتائجه في ظل عملية تصفية الحسابات بين أطراف السلطة ومحاولة كل طرف التمسك بمكاسبه”.

(الرئيس)

السابق
وزارة التربية: تقدير اقفال المدارس والجامعات غداً يعود لإداراتها
التالي
حركة أمل تنفي ما ينسب اليها من فيديوهات عن خطف وضرب مواطنين