رئيس الجمهورية لن يستطيع محاصرة الثورة

بيان بكركي والمطارنة الموارنة الذي دعا الى الالتفاف حول رئيس الجمهورية فجر غضب الشارع، فنزل للاعتصام ولاكمال الثورة، لكن تصرفات الجيش الخشنة في العبدة وصيدا، فاقمت الغضب، لان الجيش نفسه تصرف بليونة مع حارقي الخيم وضاربي البنات المعتصمات.

بيان بكركي ارسل رسالة خاطئة ومسمومة توحي ان شعار “كلكن يعني كلكن كان خديعة” وان المقصود كان فقط سعد الحريري.

وفرصة انقاذ الوضع وعدم اجهاض الثورة هو صدور موقف عن بكركي وقيادات مسيحية ضد عون والتمسك باجندة الثورة المعلنة اي اسقاط كل الطبقة السياسية واستعادة الاموال المنهوبة.

اليوم كان الوزير نهاد المشنوق في القصر الجمهوري، اللعبة مكشوفة، لا يستطيع المشنوق تشكيل حكومة هذا تهويل على سعد الحريري لكي يرضخ، طبعاً يلوحون بالمشنوق لكي يخفض سعد سقف شروطه.

اقرأ أيضاً: بعد استقالة الحكومة.. اليكم خريطة مواقف القوى السياسية من التكليف

السابق
الدوريات الأميركية في سوريا.. عودٌ على بدء
التالي
رقم قياسي لأسعار الاستهلاك في لبنان!