بالفيديو.. «حزب الله» يُهاجم قرية بعلبكية!

بعلبك
أثارت كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله غضب المتظاهرين المعتصمين في الساحات، فيما شد العصب الطائفي والحزبي لدى مناصريه، إذ ومع إنتهاء كلمته المتلفزة، جابت مواكب سيّارة تابعة لمناصرين من حزب الله المناطق اللبنانية وسجّل غشكال بينهم وبين متظاهرين في بلدة الفاكهة-قضاء بعلبك.

أعادت الإعلامية ديما صادق نشر منشور عبر “الفايسبوك” جاء فيه:

إقرأ أيضاً: ديما صادق تُفجّر فضيحة من بعبدا.. اليكم التفاصيل

“ميليشيا حزب الله عم تهاجم ضيعتنا “الفاكهة-قضاء بعلبك الهرمل”….أهل الضيعة المتجمعين هني 500 شخص، والشهود عم يقولو انو في بحدود 2000 عنصر من حزب الله عم يهاجمهن. الله يخليكن احكو عملو شي. ضيعتنا لا فيها سلاح ولا فيها زعران ولا نحن اصحاب مشاكل. حزب الله بيقدر يبيد الضيعة بليلة وحدة. والناس بسيطة وعلى قدها لوين بدها تتهجّر لوين بدها تروح. يا سعد الحريري يا قائد الجيش يا وزيرة الداخلية عملو شي بترجاكن. يا رفقاتنا احكو عن الموضوع…الله يخليكن. حدا يعمل شي”.

وأكّد موقع “البقاع” انه “فيما كان عدد من شبان بلدتي الفاكهة والزيتون يعتصمون في ساحة بلدة الزيتون تضامناً مع الثورة قاطعين الطريق في المحلة، وبعد انتهاء كلمة السيد حسن نصرالله التي ترددت معلومات انّه سبقتها دعوات لتنظيم مسيرات في مختلف انحاء البقاع دعماً له، توجهت سيارات من بلدات العين واللبوة والنبي عثمان من انصار حزب الله باتجاه ساحة الزيتون لفتح الطريق بالقوة، حيث عمل الجيش على اقامة حاجز بين الطرفين ما دفع ببعض هؤلاء الى تكسير سيارات المعتصمين المتوقفة في المنطقة والتابعة لابناء الزيتون والفاكهة والاعتداء عليهم واطلاق الرصاص في الهواء بحسب شهود عيان”.

من فصلكم شير ع اوسع نطاق !

Gepostet von Dima Sadek am Freitag, 25. Oktober 2019
السابق
صيدا «تهدر» بتمويل من «سفارة أم وليد»!
التالي
دعم أوروبي لحُزمة الإصلاحات المطروحة