أبو جهاد الهاشمي.. هل هو رئيس الوزراء «الفعلي» للعراق؟

أبو جهاد الهاشمي في لقاء سابق مع القيادي في المجلس الأعلى محمد تقي المولى

لم تحدد السلطات العراقية هوية المسؤولين عن مقتل 149 مدنيا وجرح أكثر من 6000 آخرين خلال احتجاجات ضد الفساد استمرت نحو أسبوع في أوائل أكتوبر، بيد أن أصابع الاتهام ما زالت شاخصة نحو شخصيات قيادية في الحشد الشعبي مقربة من إيران، مثل أبو زينب اللامي القيادي في كتائب حزب الله العراقي، مدير أمن هيئة الحشد الشعبي.

متهم آخر من طراز اللامي وربما أكثر تأثيراً في المجريات السياسية والأمنية في العراق: أبو جهاد الهاشمي.

يقول ناشطون وإعلاميون عراقيون إنه قام بدور رئيسي في قمع المتظاهرين نظرا لقربه من مركز صنع القرار في بغداد.

من هو أبو جهاد الهاشمي؟

اسمه الحقيقي محمد الهاشمي، يشغل منصب مدير مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، وهو منصب بدرجة وزير وفقا للقانون العراقي، يتمتع شاغله بصلاحيات واسعة.

ينتمي الهاشمي للمجلس الأعلى الإسلامي الذي تأسس في طهران في ثمانينيات القرن الماضي، وكان منتسبا لفيلق بدر الجناح العسكري للمجلس، والذي تحول فيما بعد إلى حزب سياسي تحت اسم منظمة بدر.

اقرأ أيضاً: أبو زينب اللامي.. من هو قاتل المتظاهرين و«خليفة المهندس» بالعراق؟

المجلس الاعلى الاسلامي العراقي /فرع تلعفر يبارك للاستاذ الحاج ابوجهاد الهاشمي المحترم بمناسبة حصوله على ثقة البرلمان…

Gepostet von ‎المجلس الأعلى الاسلامي العراقي / فرع تلعفر‎ am Donnerstag, 13. Juni 2019

ووفقاً لمجلة فورن بوليسي الأميركية، فإن تعيين الهاشمي في منصب مدير مكتب عبد المهدي منح الميليشيات في العراق زخما كبيرا، ورسخ هيمنتها داخل الحكومة العراقية باعتباره حليفا قويا لأبو مهدي المهندس زعيم مليشيا كتائب حزب الله في العراق، المدرج على لائحة الإرهاب الأميركية، والمرتبط برئيس فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.

ويقول الكاتب المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية للعراق وإيران ودول الخليج في معهد واشنطن مايكل نايتس، إن أبو جهاد الهاشمي هو أحد الأشخاص الذين شاركوا في تشكيل خلية أزمة في بغداد في الثالث من أكتوبر، كان الهدف منها قمع التظاهرات.

ويضيف أن الخلية ضمت مجموعة من قادة المليشيات العراقية وقادة أمنيين، مثل أبو مهدي المهندس ومستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض وزعيم ميليشيا عصائب اهل الحق قيس الخزعلي إضافة إلى ضباط من الحرس الثوري الإيراني، وفي مقدمتهم قاسم سليماني.

وضمت الخلية، وفقا لنايتس، مدير أمن الحشد الشعبي أبو زينب اللامي، وأبو منتظر الحسيني مستشار رئيس الحكومة لشؤون الحشد الشعبي، وقائد ميلشيا سرايا الخراساني حامد الجزائري، ورئيس ميلشيا كتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي.

ويرى الكاتب أن جميع الذي شاركوا في هذه الخلية ساهموا في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية ويجب أن تتم معاقبتهم، ومن بينهم أبو جهاد الهاشمي.

قبل اندلاع موجة التظاهرات وبالتحديد في يونيو الماضي طرح اسم الهاشمي كثيرا في الأوساط العراقية خاصة بعد تصريحات المفكر والكاتب العراقي غالب الشابندر التي قال فيها إن أبو جهاد الهاشمي هو الحاكم الفعلي في العراق وليس رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وأكد الشابندر في مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي في يونيو الماضي أن “الهاشمي لديه ارتباطات قديمة بجهاز المخابرات الإيراني (اطلاعات) منذ أن التحق بفيلق بدر في ثمانينيات القرن الماضي”.

غالب الشابندرمن يحكم العراق عادل عبدالمهدي او ابو جهاد الهاشمي

Gepostet von ‎حسن المصلح الجبوري‎ am Freitag, 28. Juni 2019

رئيس الوزراء الفعلي

الشابندر وصف الهاشمي وقتها بأنه “السيف المسلط على رقبة عادل عبد المهدي من قبل إيران، كما أنه يفرض على رئيس الوزراء العراقي كل ما تطلبه طهران”.

ويتابع الشابندر قوله إن “عادل عبد المهدي ليس رئيسا للوزراء، رئيس الوزراء الفعلي أبو جهاد الهاشمي، الذي ربي في أحضان الاطلاعات الإيرانية”.

وقبل تسلمه منصب مدير مكتب رئيس الوزراء العراقي، أشرف أبو جهاد الهاشمي على التعاملات المالية في المجلس الأعلى الإسلامي، ويشير الشابندر إلى أن “سبب انفصال رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم عن المجلس الأعلى يعود للخلافات مع أبو جهاد بشأن الموارد المالية الطائلة”.

وخلال التظاهرات وما رافقها من أحداث عنف بحق المحتجين تصاعدت الدعوات التي أطلقها كتاب وصحفيون وناشطون للحد من نفوذ أبو جهاد الهاشمي وحلفائه داخل الحكومة العراقية.

كلمة السيد عبد المهدي…اول شي يرجع الانترنت ووسائل الاعلام كي لا تقتلونا في الظلام.. تفهمون هذا لو شنو نسوي والى اي…

Gepostet von ‎Sarmad Altaee سرمد الطائي‎ am Mittwoch, 9. Oktober 2019

ودعا الكاتب والصحفي سرمد الطائي في تدوينه على فيسبوك رئيس الحكومة عادل عبد المهدي إلى “تطهير الحكومة من وجوه الميليشيات”، وقال “لن نقف عند اسم فالح الفياض ولا أبو جهاد الهاشمي وغيرهم وغيرهم”.

السابق
بعد واشنطن.. بريطانيا تدعم مطالب المحتجين
التالي
بعد صمت دام حوالي اسبوع.. صرّح امام بلدة النبطية..