«القضاء الأعلى» يتحرّك!

في ظلّ التحركات الشعبية التي تعم مختلف المناطق احتجاجا على الوضع الاقتصادي والمطالبة باسقاط الحكومة واستعادة الأموال المنهوبة، دعا مجلس القضاء الأعلى القضاة رؤساء النيابات العامة، الى جلسة استماع واستيضاح، للاطلاع على ما آلت اليه الملفات المتعلَّقة بجرائم الفساد وهدر المال العام، والمعوقات التي قد تكون حالت حتى تاريخه دون البت في عدد منها، وحثهم على تفعيل هذه الملاحقات والفصل فيها بأسرع وقت ممكن، مع التنويه بأنه سبق للنائب العام لدى محكمة التمييز، وبعد توليه مهامه مباشرةً، ان أعطى توجيهاته الى النيابات العامة المختصة بخصوص طلبات الاستحصال على اذونات الملاحقة، بما يُسهل تحريك دعاوى الحق العام وتسريع اجراءاتها.

اقرا ايضا: مقترحات عملانية حفاظاً على ديمومة الإحتجاجات

وشدّد على دور القضاء في حماية الحريات العامة المكرّسة في الدستور، ومن بينها الحق في ابداء الرأي والتظاهر، وفق احكام القوانين المرعية الاجراء من جهة، وعلى دور القضاء ايضاً، في حماية الحقوق والملكية العامة والخاصة، وفي معاقبة الذين يتعرضون لها من جهة أخرى.

ودعا المجلس، القضاة الى القيام بواجباتهم القضائية كاملةً، والى تعزيز الثقة والشفافية في القضاء، علماً أنه سبق أن وجِّهت دعوة الى القضاة لرفع السريّة المصرفية عن حساباتهم، وبوشرت الإجراءات المرتبطة بها.

كما دعا القضاة الى التشبّث بقواعد المناقبية والأخلاقية القضائية، التي تجعل من استقلاليتهم في ممارسة مهامهم عصيّة على كل تطاول او تجاوز، وكذلك دعوتهم الى عدم اقحام أنفسهم في ابداء آراء واتخاذ مواقف لا تأتلف مع موجبات القضاة، ولاسيما منها موجبي التحفظ والحياد، ومخاطبة هيئات ومراجع، خارج الأحكام القانونية المرعية قانوناً.

السابق
اعتراضا على عدم تغطية التظاهرات.. فنانون يقتحمون تلفزيون لبنان!
التالي
يطعمهم «العسكر».. والناس راجعة!