NBN تقاطع خطاب نصرالله.. الرسالة وصلت!

نصر الله
في مفاجأة مدوية تحدث للمرة الاولى، امتنعت قناة nbn التابعة لرئيس مجلس النواب نبيه بري عن نقل خطاب الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله السبت، وهي الوحيدة بين الشاشات اللبنانية التي لم تنقل الخطاب. وبثت القناة في المقابل مسيرة تضامن مع الرئيس بري في صور…

فقد شهدت مدينة صور عرين حركة أمل التاريخي، خرقا جسيما تكشّف عن ضعف اصاب شعبية الحركة وزعيمها رئيس مجلس النواب نبيه بري، وتجلى ذلك بمظاهرات شهدتها المدينة على هامش الاحتجاجات المطلبية التي يشهدها لبنان منذ أيام، هتف فيها المشاركون بشعارات مناوئة تشتم الرئيس بري صدحت في مواقع التواصل الاجتماعي وانتشرت لتجريج الحركة وزعيمها للمرة الثانية، وكانت المرة الأولى قبل عام عندما تمكن مرشحو حزب الله من الحصول على ضعفي أصوات مرشحي حركة أمل في انتخابات الجنوب النيابية عام 2018.

هذه الاحتجاجات التي ضمت أمس يساريين شيوعيين ومدنيين، شوهد في صفوفها عدد من الفتيان المناصرين لحزب الله، وهي التي اقتحمت منتصف ليل أمس اوتيل “رست هاوس” المعروف باسم استراحة صور، واحرقتها بشكل كامل، وذلك على خلفية ملكية زوجة الرئيس بري،+  رندة لاسهم في الشركة المستثمرة للاستراحة.

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. صور «تنتفض».. ومناصرو «أمل» يتعرضون للمحتجين!

وكان تكرر أول أمس المشهد في مدينة النبطية، فقد شوهد عناصر تابعة لحزب الله تتقدم الصفوف الأولى للتظاهرات وتقودها باتجاه مكتب نائب حركة أمل هاني قبيسي ومنزل زميله في كتلة التنمية والتحرير ياسين جابر ليحطم المتظاهرون محتوياته، فما كان أن ردّ مناصرو حركة أمل الذين فهموا اللعبة، وقادوا تظاهرة ثانية قامت بمهاجمة وتحطيم مكتب النائب محمد رعد، ليهاجم بعدها مناصروا حزب الله مكتب نائب “امل” علي بزي في بنت جبيل ويحطمونه.

لذلك يتساءل مراقبون هل أن اضراب محطة الـnbn  عن نقل خطاب نصرالله اليوم، هل ما حصل هو مؤشر على غضب الرئيس بري مما جرى منذ بدء الانتفاضة الشعبية في مناطق جنوبية من تحريض ضده شارك فيه مناصرو الحزب بفعالية، خصوصًا وان مكاتب ومنازل العديد من نواب “حركة أمل” تحطمت، وطالت التعديات لاحقا صوَر بري وشعارات الحركة؟

لا شك ان حزب الله يتطلع لمرحلة ما بعد الرئيس نبيه بري بتفاؤل كبير وهو يرى نفسه الحاكم بلا شريك للطائفة الشيعية، في حين ان الثنائية الحالية تجعله يتخلى عن الجزء الاكبر من حصة الطائفة لحركة أمل التي تنكمش شعبيتها يوما بعد يوم، واذا كلن برّي مسلما بهذا المنطق بحكم اختلال التوازن لصالح الشريك القوي المدعوم من ايران بلا حساب، لكنه بالتأكيد لا يسلّم بوراثته حيّا، وان يُشتم أمام جمهوره على شاشات الفضائيات.  

اقرأ أيضاً: نصرالله يتمسك بالحكومة لا الحريري.. و «يبارك» الحراك دون تبنيه

مستقبل التحالف بين أمل وحزب الله على المحك، وربما وبقانون انتخابي جديد يفرضه حزب الله يستطيع لاحقا ان يقصي الحركة عن المشهد نهائيا، فهل ان ما حدث اليوم وأمس من صراع علني بين جمهوريهما على هامش الاحتجاجات، هو مقدمة لنهاية الثنائية بشكل دراماتيكي يجعل من حزب الله هو الممثل الوحيد للطائفة الشيعية، ومن حركة أمل ورئيسها نبيه بري أعلام في ذمة التاريخ.

السابق
بيان حركة أمل.. «ضربني وبكى»
التالي
عندما «يتواضع» نصرالله في معرض الغرور!