قريباً.. أزمة لحوم في الجنوب والسبب؟

اللحوم

نشرت صفحة “وينيه الدولة” خبر مفاده إقدام محافظ مدينة الجنوب على اقفال مزرعة اكبر موزعي اللحوم في الاسواق اللبنانية على اثر خلاف نشب بين رئيس بلدية قعقعية الصنوبر ومالك المزرعة والذي قيل انه شخصي لا علاقة له باي موضوع بيئي او قانوني.

إقرأ أيضاً: ضبط «بيك أب» يهرّب لحوماً سورية (صور)

هذا في حين تعتبر المزرعة المذكورة الموزع الرئيسي للحوم في الاسواق اللبنانية حذر البعض من ازمة تلوح في الافق ربما تجعل من الحصول على اللحم امرا نادرا يصعب الحصول عليه. هذا وقد وضع مالك المزرعة موضوع خطر نفوق الاف الابقار بطريقة اقل ما يقال عنها انها لا انسانية جراء الجوع والعطش بسبب عدم السماح لاصحاب المزرعة الدخول اليها لاطعام وسقي الابقار، حسب “وينيه الدولة”.

أضافت “بغض النظر عن الاشكال الذي وقع بين مالك المزرعة ورئيس بلدية الى ان التجويع الوحشي لهذه المخلوقات امرا نضعه برسم المنظمات التي تعنى بحقوق الحيوان للتدخل ووضع يدها على قرارات متهورة ربما تتسبب بمقتل الاف رؤوس الابقار في احدى مزارع الجنوب اللبناني جراء خلاف اتخذ صفة الخلاف الشخصي بعيدا من القانون وموجباته”.

قريبأ، ازمة لحوم بسبب اقفال اكبر المزارع في الجنوب، والسبب؟!اقدم محافظ مدينة الجنوب على اقفال مزرعة اكبر موزعي اللحوم في الاسواق اللبنانية على اثر خلاف نشب بين رئيس بلدية قعقعية الصنوبر ومالك المزرعة والذي قيل انه شخصي لا علاقة له باي موضوع بيئي او قانوني.هذا في حين تعتبر المزرعة المذكورة الموزع الرئيسي للحوم في الاسواق اللبنانية حذر البعض من ازمة تلوح في الافق ربما تجعل من الحصول على اللحم امرا نادرا يصعب الحصول عليه. هذا وقد وضع مالك المزرعة موضوع خطر نفوق الاف الابقار بطريقة اقل ما يقال عنها انها لا انسانية جراء الجوع والعطش بسبب عدم السماح لاصحاب المزرعة الدخول اليها لاطعام وسقي الابقار.بغض النظر عن الاشكال الذي وقع بين مالك المزرعة ورئيس بلدية الى ان التجويع الوحشي لهذه المخلوقات امرا نضعه برسم المنظمات التي تعنى بحقوق الحيوان للتدخل ووضع يدها على قرارات متهورة ربما تتسبب بمقتل الاف رؤوس الابقار في احدى مزارع الجنوب اللبناني جراء خلاف اتخذ صفة الخلاف الشخصي بعيدا من القانون وموجباته.

Gepostet von ‎وينيه الدولة‎ am Mittwoch, 16. Oktober 2019
السابق
اليكم أبرز مناطق عملية «نبع السلام» وتركيبتها السكانية!
التالي
في الشويفات.. إشكال عائلي يُسقط جريحاً!