الموازنة تحت ضغط المهلة الدستورية

الحكومة اللبنانية

‏قفزت موازنة 2020 الى واجهة الاهتمامات تحت ضغط اقتراب الموعد الدستوري لإحالتها الى مجلس النواب، وهو ‏‏15 من الجاري حيث يبدأ العقد التشريعي العادي الثاني للمجلس. وهو ما كانت الحكومة قد وعدت به، ما يعني انه لم ‏يبق أمامها سوى أسبوع فقط، ويفترض ان تُنجز درس الموازنة خلاله وتحيلها الى المجلس النيابي‎ . ‎

إقرأ أيضاً: بري يسأل عن الموازنة

ومن المقرر ان يترأس رئيس الحكومة سعد الحريري عصر اليوم جلسة ‏لمجلس الوزراء مخصّصة لاستكمال درس موازنة 2020، وسيليها اجتماع للجنة الاصلاحية، على أن ينعقد المجلس ‏في جلسة عادية الحادية عشرة والنصف قبل ظهر غد في القصر الجمهوري لدرس جدول أعمال عادي يتضمن رزمة ‏من التعيينات‎.‎
وبَدا واضحاً للمراقبين أنّ النقاش الجاري في موضوع موازنة 2020، وبالطريقة التي يسير بها، لن يُمكّن الحكومة ‏من إحالتها الى المجلس النيابي قبل 15 تشرين الاول الجاري، وفق ما وعدت، وهو موعد العقد العادي الثاني للمجلس‎.‎

هذا ونقل النائب علي بزي، عن رئيس مجلس النواب نبيه بعد لقاء الاربعاء، تساءله عن أين اصبحت الموازنة بعد سلسلة اللقاءات والاجتماعات داخل الحكومة وفي لجانها”.

السابق
نيوزويك الأميركية: البنتاغون يصرح «لن نسحب قواتنا بل سنغيّر مواقعها»
التالي
أميركا خرجت… هل يبتهج الرفاق؟