أزمة مشروع الصرف الصحي في الهرمل تتجه نحو التصعيد

الهرمل

بالرغم من رفع أهالي الهرمل الصوت عالياً مطالبين بمعالجة معضلة مشروع الصرف الصحي المقام في قرية حوش السيد في قضاء الهرمل على العقار رقم 3007 لمنطقة “حيرة ضهر البيت”، حيث هددوا بتسليم مفاتيح بيوتهم إذا لم يستجب لمطالبهم، وبالرغم من إعطاء الأهالي المهل تلو المهل لحزب الله للتدخل لإيقاف المجزرة البيئية والصحية التي يتسبب بها تكرير الصرف الصحي في المشروع المذكور، بالرغم من كل ذلك ما زالت هذه المشكلة تراوح مكانها دون معالجة ممن بيدهم الحل والعقد في المنطقة!

اقرأ أيضاً: غياب الدولة في بعلبك الهرمل(1): الأمن في عهدة العشائر !

وقد عاود أهالي الهرمل رفضهم لهذا المشروع الخطر على السلامة العامة والذي يهدد سكان المنطقة بالهجرة، علاوة على كونه أقيم مخالفاً للقانون على عقار غير مفرز، جاء ذلك في اجتماع الأهالي في منزل السيد علي وجيه خير الدين منذ يومين، حيث عزم الأهالي على اتخاذ خطوات تصعيدية في هذا الشأن، فهل سيتمكن ممثلو حزب الله في العمل البلدي من احتواء أزمة المواجهة مع العشائر الكبرى في الهرمل المعارضة لبقاء هذا المشروع جملة وتفصيلاً مما يُنذر بتداعيات وخيمة قد تصيب التأييد الشعبي للحزب في منطقة الهرمل، قد تصيبه في مقاتله في الاستحقاقات المقبلة؟ فأكثر الناس غير راضين عن أداء العمل البلدي في مناطق البقاع عموماً وفي منطقة بعلبك الهرمل خصوصاً، فهل سيفلح ممثلو الحزب في المعالجة قبل فوات الأوان؟

السابق
المؤبد لـ «الداعشي» «أبو البراء»
التالي
«المجلس العام لثورة تشرين الأول» في العراق يصدر بيانه الأول