الفينيقيون يعودون..

السياحة في لبنان

أثارت الندوة التي دعت إليها “حركة لبنان الارض – فينيقيا”، جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل.
وكانت الحركة قد دعت لحضور ندوة بعنوان: “لبنان الفينيقي”، بمناسبة “رأس السنة الفينيقية”، لافتة إلى أنّ الحدث يتخلل الاحتفال بمباركة الخمرة الجديدة والزيت الجديد إلى جانب باقة من الإبداع الفينيقي المعاصر.

الزخم “الفينيقي” في الدعوة دفع صحافيين واعلاميين وناشطين للتعليق، فكتب الصحافي يوسف بزّي عبر حسابه الخاص على موقع “فيسبوك”: “وقد نجد عند المدخل: “ممنوع دخول السوريين والفلسطينيين والعراقيين والهنود والزنوج والبنغلاديشيين والأحباش”.

فيما كتب الممثل المسرحي زياد عيتاني: “للراغبين بالقدوم من صور، ستقلع مركب “احيرام” في تمام الساعة 3 الرملية..
للراغبين بالقدوم من صيدون ستقلع مركب “اليسار” في تمام الساعة 4 الرملية
للراغبين في القدوم من قرطاج سيقلع مركب ” هنيبعل” قبل اسبوعين من الحفل الكريم ..
اسعار مخفضة لحاملي البطاقة الارجوانية
يتخلل الحفل تعليم للصبغ على الخزف، نحت تيجان وأعمدة ..
تحيي الحفل الفنانة الكبيرة : بارايبا
ملاحظة : كما ورد في البطاقة ان الابداع سيكون معاصر”.

أحد الناشطين علّق على الندوة بـ”مين غير شر حسب التقويم الفينيقي نحنا بأية سنة؟ وكيف يعني ابداع فينيقي معاصر؟ بس ما تقولولي الدولة ممولة للندوة”.

https://twitter.com/RogerMassaad/status/1176513871718289410

بينما سأل آخر “في مجال حدا يأكد لي اذا هيدا الشيء مظبوط؟واذا نعم، شو يعني ابداع فينيقي “معاصر”؟؟؟؟”.

إقرأ أيضاً: جزيرة «الزيرة» الساحرة في صيدا!

السابق
مقدمات نشرات الأخبار المسائية
التالي
استدعاء قمر وأنجي خوري