لبنانيان في استراليا يدسان قنبلة لشقيقهما.. لمآرب «إرهابية»!

الارهاب
قالت متحدثة باسم المحكمة العليا الأسترالية أنها أدانت لبنانيين بتهمة التخطيط لتفجير طائرة تابعة لشركة إماراتية كانت متجهة من سيدني إلى الإمارات قبل نحو عامين باستخدام قنبلة مخبأة في ماكينة فرم لحوم.
اعلان

فقد وجهت الشرطة اتهاما لكل من محمود الخياط وشقيقه خالد الخياط بالتخطيط لهجومين إرهابيين، هما تفجير القنبلة وهجوم كيميائي بالغاز على الطائرة التي كانت متجهة إلى الإمارات في يوليو/تموز 2017.

كذلك أدانت المحكمة العليا في نيو ساوث ويلز خالد، لكن هيئة المحلفين لم تتمكن من التوصل إلى الحكم على محمود منذ ذلك الحين.

اقرأ أيضاً: الأرجنتين تدرج حزب الله على “لائحة الارهاب”

نقل القنبلة من تركيا

وألقي القبض على خالد ومحمود في مداهمات شنتها الشرطة في سيدني. كانت الشرطة قالت إن متفجرات من فئة متطورة استخدمت لتصنيع القنبلة وإنها نقلت جوا من تركيا ضمن خطة «بإيعاز وتوجيه» من «داعش». وخلصت المحكمة إلى أن الشقيقين خططا لدس مفرمة لحم محشوة بالمتفجرات في حقيبة شقيق ثالث.

وقال ممثلو الادعاء عند تسجيل الأمتعة، إنه تبين أن الوزن كان زائدا، وقد أخرج الأخوان مفرمة اللحم. كذلك أكدت وكالة أسوشيتد برس الأسترالية أن المحكمة ستستمع إلى مرافعات الدفاع في وقت لاحق.

وجاء الحكم في قضية محمود قبل ساعات فقط من تبرئة محكمة لبنانية للشقيق الثالث عامر ، لم يكن على علم بالمخطط، وكان يستقل طائرة تابعة لشركة الاتحاد الإماراتية متجهة من سيدني إلى أبوظبي». ويواجه محمود وخالد الخياط أقصى عقوبة، وهي السجن المؤبد. وسيصدر الحكم بحقهما في وقت لاحق».

القضاء اللبناني يتحرّك

من جهتها، أعلنت المحكمة العسكرية انها حكمت غيابيا على الإخوة الثلاثة خالد ومحمود وطارق بالأشغال الشاقة المؤبدة. وعرّفت الشرطة اللبنانية في 2017 أن طارق الأخ الرابع الذي لم يشترك بالعملية كان قائدا بتنظيم داعش في سوريا.

وكان خالد ومحمود وعامر يعيشون في أستراليا لكنهم كانوا يترددون على لبنان من حين لآخر.

 وقال وزير الداخلية اللبناني في ذلك الحين إن عامر وصل إلى بيروت في يوليو/تموز 2017 وهو نفس اليوم الذي شهد محاولة تهريب القنبلة إلى الطائرة.

اقرأ أيضاً: رسالة من الارهابي مبسوط إلى زوجته: انت طالق !!

وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام في وقت متأخر يوم الأربعاء إن المحكمة العسكرية حكمت غيابيا على الإخوة الثلاثة خالد ومحمود وطارق بالأشغال الشاقة المؤبدة». وخلصت المحكمة أيضا إلى أن الشقيقين خططا لدس مفرمة لحم محشوة بالمتفجرات في حقيبة شقيق ثالث، يدعى عامر الخياط، لم يكن على علم بالمخطط، وكان يستقل طائرة تابعة لشركة الاتحاد الإماراتية متجهة من سيدني إلى أبوظبي».

السابق
فيليبينية «تهوى» سرقة المجوهرات… من الخارج
التالي
هل بتنا نعيش فعلاً في «جمهورية خامنئي»؟