بنوك جديدة إلى العقوبات تُصرف من رصيد «حزب الله»!

جمعية المصارف
تضع الإدارة الأميركية 3 مصارف لبنانية على لائحة العقوبات الأميركية، لتحدث إرباكات على الساحة المحلية والإقليمية.

يبدو ان الإدارة الأميركية عازمة على تضييق الخناق وفرض المزيد من العقوبات على “حزب الله” وكل من يتعامل معه، وفي هذا الإطار اشارت معلومات متقاطعة من مصادر مواكبة مختلفة انّ جرعة جديدة من العقوبات قد تستهدف عدداً من المصارف اللبنانية، في خطوة اميركية تلي استهداف «جمّال ترست بنك» لدعمه أنشطة “حزب الله” المالية والمصرفية غير المشروعة على حدّ، بحسب الخارجية الأميركية.
وكشفت مصادر موثوقة لـ “الجمهورية” ان “القرار الاميركي قد اتخذ بوضع 3 مصارف لبنانية على لائحة العقوبات، الّا انّ المصادر لم تحدد توقيت صدور هذا القرار، وما اذا كان سيشمل اعلان العقوبات على هذه المصارف في توقيت واحد، ام انه سيأتي بالتدرّج، بحيث يتم الاعلان عن عقوبات لمصرف تلو الآخر”.

اقرأ أيضاً: مخاوف من إقصاء الشيعة من القطاع المصرفي اللبناني

ربطت مصادر مطلعة الزيارة الاخيرة التي قام بها مساعد وزير الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى دايفيد شينكر الى لبنان بإطار تشديد الإدارة الأميركية سياستها الضاغطة على “حزب الله” وكل من يتعامل معه”، وتابعت المصادر ان “ان كلام شينكر كان واضحا لجهة لجوء الولايات المتحدة الاميركية بفرض عقوبات إضافية على «حزب الله»، وانها قد تشمل حلفاء له”.
وأكدت المصادر ان “سلوك الإدارة الأميركية يشير الى ان لا احد سيبقى بمنأى عن هذه العقوبات، حتى المصارف بالدليل استهداف من قبل جمّال ترست بنك، لا سيما ان الإدارة الأميركية قد حذرت مرارا وتكرارا المصارف اللبنانية من أي تعامل لها مع حزب الله”، مشيرا الى انه “في حال صحّ هذه المعلومات فسيكون لها مفاعيل إرباكية خطيرة  على الإقتصاد اللبناني”.

اقرأ أيضاً: مسؤول أميركي يكشف أسباب العقوبات على «جمال بنك» اللبناني

وكانت توقفت جهات مصرفية عند ما جاء في خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اليوم في ذكرى عاشوراء قبل أيام حول العقوبات الأميركية، بقوله: ”المقاومة في لبنان منذ سنوات على لوائح العقوبات، ولكن أن يتوسع العدوان ليطال بنوكاً لا يملكها حزب الله ولا علاقة لها بحزب الله، فهذا يحتاج إلى تعاطٍ مختلف”، فاعتبرت أوساط لبنانية ان هذا الكلام بمثابة تهديد ضمني يصب في خانة إقحام تاقطاع المصرفي في دهاليز الصراعات الإقليمية والدولية.

السابق
إسرئيل تقرر اغلاق مجالها الجوي على الحدود مع لبنان
التالي
«بلومبيرغ» تطالب ترامب برد عسكري على هجمات «ارامكو»