جمعيّة «شباب شرحبيل»: تمتين العلاقة مع البلدية شرط أساسي لتطوير عملية الفرز

سبع اعين
لم يقتصر دور حملة "صيدا بتعرف تفرز" على الأحياء الصيداوية، بل شملت مناطق ملاصقة للمدينة وتتبع لبلديات أخرى إلا أن سكانها من أهالي صيدا، وفي منطقة بقسطا نشطت جمعية شباب شرحبيل وجمعية بقسطا وجمعية بادري في توعية السكان على أهمية الفرز من المصدر وتابعت عملية الفرز. وكان لجمعية شباب شرحبيل دور أساسي، وخصوصاً رئيس الجمعية الناشط وليد السبع أعين.
اعلان

يقول السبع أعين: كنا السباقين في فرز النفايات في صيدا ومحيطها، بدأنا العمل منذ سنتين ووزعنا 25 مستوعباً في المنطقة منذ سنة. ونظمنا أكثر من ندوة شعبية حول الفرز من المصدر. كذلك نظمنا ندوة في مدرسة حسام الدين الحريري ومدرسة غاردن سيتي. وترافق ذلك مع حملة نوعية على المنازل وهذه الحملة بحاجة إلى متابعة. وعندما وزعنا مستوعبات حصلنا من أصحاب البنايات على التزام بالمحافظة على المستوعبات التي وضعت في أماكن محدودة.

اقرأ أيضاً: منسقة حملة «صيدا بتعرف تفرز» كزبر: لا نقبل بجبل نفايات جديد

وعن حملات التوعية، يوضح السبع أعين: شكلنا فريق عمل متطوع خضع أفراده لدورة تدريب على طرق التوعية حول أهمية الفرز من المصدر ثم بدأوا الحملة بزيارات دورية على جميع المنازل وقد لقيت الحملة تجاوب الناس وتأييدهم واستخدمنا وسائل التواصل الاجتماعي لنشر التوعية.

شؤون جنوبية172

بعد ذلك بدأ الأهالي المطالبة بمزيد من المستوعبات ما دفعنا للتواصل مع البلدية ووضعها في صورة الوضع وطلباً للتعاون والدعم، لكن البلدية لم تتفاعل معنا، كما فقد عدد من المستوعبات التي وزعناها ما أدى إلى ردة فعل سلبية وإلى إحباط من قبل بعض الناس.

اقرأ أيضاً: صيدا تلبي دعوة «شؤون جنوبية» وتطرح حلولاً لأزمة النفايات المتفاقمة

ويضيف: لكن ذلك لم يمنعنا من عقد اجتماعات مع جمعيات أخرى والقيام بحملات توعية مشتركة لأكثر من مرة وقسمت المنطقة إلى ثلاثة أقسام. وزعنا 60 مستوعباً في القسم المخصص لنا. ولكن يمكن القول أن المواد القابلة للتدوير والتي يجري فرزها كانت تشكل نسبة ضئيلة بسبب قيام عدد من تجار الخردة بالاستيلاء على المواد المفرزة من المستوعبات.

ويدعو السبع أعين إلى تمتين العلاقة مع البلدية كشرط أساسي لتطوير عملية الفرز من المصدر ويصف العلاقة معها بالإيجابية.

(هذه المادة نشرت في مجلة “شؤون جنوبية” العدد 172 صيف 2019)

السابق
أهالي بر الياس ضحية تلوث الليطاني.. وهذا هو الحل
التالي
فلسطينيو سوريا في لبنان يطالبون باللجوء الإنساني