ماذا يريد جنبلاط اليوم من «حزب الله»؟

وليد جنبلاط

أشارت صحيفة “الجمهورية”، إلى أنّه منذ ان انتهت انتخابات 2009 النيابية، بغالبية لـ14 آذار، دخل حزب الله في تفاهم جديد مع رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط، بضمانة الرئيس نبيه بري، يهدف إلى إضعاف تلك الغالبية، ويقوم على الآتي:

يخرج جنبلاط من 14 آذار ويتموضع سياسياً في كتلة وسطية. ويطوي خطاب 2005 الناري ضد السلاح والتحكُّم بقرار الحرب والسلم ومسائل الحدود، على أن يحتفظ بموقفه من النظام في سوريا. وأما تموضعه في الملفات الداخلية فيأتي “على القطعة”، إلى جانب “حزب الله” أو خارجه.

وفي المقابل، يضمن “الحزب” أن يتعامل مع جنبلاط بصفته الزعيم الدرزي الأقوى، فلا يعمد الى تقوية إرسلان أو وهّاب على حسابه. وتكون له الحصّة الأساسية في تمثيل الطائفة في المجلس النيابي والحكومة والإدارات.

إقرأ أيضاً: هذا ما قاله جنبلاط عن لقاء المصالحة

السابق
هكذا أسقط «حزب الله» الطائرة المسيّرة
التالي
«حزب الله» يكشف دلالة إسقاط المسيّرة الإسرائيلية