حزب الله «الساكت» عن «حقيقة» كيف قُتل حاطوم !


لا يزال الصمت يحيط بموقف حزب الله حيال مقتل المسؤول السابق في حزب الله علي حاطوم في منزله ببرج البراجنة، لقد تم تشييع حاطوم امس الى مثواه الأخير في مدفن الرادوف، وقد نعاه حزب الله وأشرف على تشييعه، من دون أن تتضح اي إشارة لتفسير سبب مقتل حاطوم، ولا كيف كانت اصابته، وأي معلومة تتصل بالتحقيقات التي قام بها حزب الله، لا سيما أن الشائعات لا تزال تحيط بهذه القضية، الانتحار، الاغتيال، التصفية من قبل تجار مخدرات، للمفارقة ان لا اي شائعة ترددت عن أن من قام بالعملية جهاز الموساد أو تكفيريبن، أو أي جهاز معادي لحزب الله.

إقرأ أيضاً: «حزب الله» ينعي حاطوم.. وتعتيم «مريب» على التفاصيل
الثابت أن حزب الله تعامل ببرودة مع الحدث، لم يظهر اي موقف استنكاري، لم يقدم شهيده باعتباره، أحد المسؤولين الأمنيين أو الجهاديين الذين كان لهم موقع مهم داخل حزب الله، هو كان مسؤول سرايا المقاومة في الضاحية وبيروت الى ما قبل عامين، وفي الوقت نفسه المسؤول التنظيمي عن برج البراجنة التي تعتبر من أكثر مناطق الضاحية التي تتداخل فيها جملة قضايا تتصل بمخيم برج البراجنة الفلسطيني، ومنطقة الرمل العالي وتجار المخيمات، والأهم من كل ذلك أن إقالة حاطوم، جاءت بعد اغتيال القيادي المعروف مصطفى بدر الدين في سوريا، وهو ما تردد أن حاطوم  كان أحد معاونيه.
لم يتطرق أمين عام حزب الله الى ما جرى في اطلالتين تبعتا الحادثة، لم يتحدث اي مسؤول في حزب الله ليوضح الأسئلة التي تحيط بما جرى!

إقرأ أيضاً: انضباط حزب الله ينتشر في محيط منزل حاطوم

مقتل حاطوم أو انتحاره يطوي بلا شك أسرار أمنية كانت بحوزته بالضرورة، أسرار جزء منها يتصل بدور بدر الدين وجهازه منذ اغتيال الرئيس الحريري الى الحرب السورية وسواها.
كل ذلك يبقى بانتظار ما سيقوله حزب الله في هذا الشأن سواء بشكل مباشر، أو بشكل غير مباشر عبر جهاز أمني لبناني.

آخر تحديث: 11 سبتمبر، 2019 4:35 م

مقالات تهمك >>