اتصالات دولية لمنع تفاقم الوضع جنوباً.. واميركا تمنع إدانة اسرائيل

اعلان

إذا كان الوضع في الجنوب، استأثر عقد لقاءات جانبية بعد جلسة مجلس الوزراء، بين الرئيس سعد الحريري وكل من الوزيرين جبران باسيل وإلياس أبو صعب، وشارك في بعضها قائد الجيش العماد جوزيف عون، فإن مصادر دبلوماسية روسية أبلغت “اللواء” ان الاتصالات الدبلوماسية بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي قائمة على قدم وساق، لمنع تفاقم الوضع مجدداً، مع الإشارة إلى دور موسكو لدى طرفي الصراع الإسرائيلي وحزب الله. 

واشنطن تُعرّقل
إلى ذلك، أفادت مصادر دبلوماسية لوكالة “فرانس برس” أن الولايات المتحدة عرقلت صدور إعلان عن مجلس الامن حول التوتر الاخير على الحدود اللبنانية الاسرائيلية بين حزب الله واسرائيل، بعد أن رفضت تضمين الإعلان أي انتقاد لاسرائيل. 
وتضمنت الصياغة الأولى لمشروع الإعلان التي تم التفاوض بشأنها منذ مطلع الأسبوع وحصلت فرانس برس على نسخة منها، ست نقاط تعبر عن “قلق مجلس الأمن العميق” ازاء الخروقات على الحدود بين لبنان واسرائيل. 
وجاء أيضا في مشروع الإعلان الذي أعدته فرنسا “أن أعضاء مجلس الأمن ينددون بكل الخروقات للخط الأزرق أكانت من الجو أو من الأرض، ويدعون بحزم كل الأطراف الى التزام وقف أعمال العنف”. 
وأفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة أن الولايات المتحدة رفضت مرتين التزام الصمت، أي عدم الاعتراض، بهدف اقرار النص. لا بل طالبت في البداية بتضمينه إدانة مباشرة لحزب الله، قبل أن تطالب أيضا بإزالة أي إشارة ولو ضمنية الى مسؤولية تتحملها اسرائيل في هذا التوتر. 
وقال دبلوماسي شارك في هذه المشاورات إنه لم يكن من الوارد بالنسبة الى واشنطن أن تضع على قدم المساواة، اسرائيل وحزب الله.

اقرأ أيضاً: أميركا: للسعودية الحق بالدفاع عن نفسها ضد هجمات «ميليشيات الحوثي»

السابق
أميركا: للسعودية الحق بالدفاع عن نفسها ضد هجمات «ميليشيات الحوثي»
التالي
وفاة رئيس زيمبابوي السابق «روبرت موغابي»