هل «الصين» لها علاقة بإختراق هواتف «آيفون» لإستهداف مسلمي «الإيغور»؟

أفادت مصادر مطلعة أن حملة قرصنة الكترونية كبيرة مدعومةً من السلطات الصينية قد استخدمت مواقع الكترونية يمكن من خلالها اختراق أجهزة الآيفون. وتؤكد المصادر ذاتها أن هذه الحملة قد صممت بشكل أساسي لاستهداف أقلية الإيغور المسلمة في ولاية شينجيانغ في البلاد على مدار عامين.

وكانت هذه المواقع مصممة بطريقة يمكنها اختراق أجهزة الآيفون في حال زار المستخدم صفحة الويب. وبهذا يسهل الوصول إلى كلمات المرور و الرسائل الشخصية للضحية إضافة إلى تتبع موقعه بالمكان والزمان بدقة. وتعتبر هذه الطريقة شائعة لاستهداف الهواتف بشكل عام لاستخدام برامج التجسس.

كما واعتبرت هذه الحملة جزءا من الجهود الأخيرة التي بذلتها الحكومة الصينية للقضاء على الأقلية المسلمة في تلك المنطقة. حيث أن بكين كانت قد احتجزت أكثر من مليون من الإيغور في معسكرات العام الماضي وفقاً للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

رد غوغل و آيفون

هذا وكان باحثون في غوغل قد كشفوا هذا الأسبوع عن المواقع الضارة لكن لم يرد أي تصريح عن الجهات التي استهدفتها المواقع أو أي خلفية عن الضحايا ومن استهدفت.

وقالت غوغل إن المواقع كان لديها “آلاف الزوار” في الأسبوع لمدة عامين على الأقل.

من جهتها أعلنت آيفون عن قيامها بإصلاح هذه الثغرات في شهر شباط /فبراير أي بعد أيام من كشف محرك البحث غوغل عنها. إلا أن الإعلان عن اكتشافها تم هذا الأسبوع.

اقرأ أيضاً: جهاز ذكي يحسن الذاكرة ويحفز العقل

آخر تحديث: 4 سبتمبر، 2019 10:19 ص

مقالات تهمك >>