نتنياهو وللمرة الأولى يسارع للإعلان عن استهداف مواقع ايرانية في سوريا من قبل اسرائيل؟

أكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن مقاتلاته الجوية قصفت مساء امس السبت، أهدافا في قرية عقربا قرب دمشق لإحباط عملية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني
واعترف رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتنياهو “اعطيت التعليمات بالقصف والهدف كان حيوي ومهم للغاية واعطيت الجيش التعليمات بالجهوزية لجميع السيناريوهات المحتملة”. ويأتي هذا الاعتراف الإسرائيلي بالهجوم لأول مرة بهذه السرعة، منذ أن بدأت الضربات الإسرائيلية في سوريا.

وفي بيان الجيش الاسرائيلي “أستهدفنا أهداف إيرانية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق، حيث كان الاستهداف لمجموعات إيرانية كانت تعد لهجوم ضد أهداف اسرائيلية، أبرز أدوات الهجوم طائرات مسيرة كانت معدة لتنفيذ غارات داخل اسرائيل”.

وقالت شبكة “صوت العاصمة” الإخبارية” على معرفها الرسمي إنَّه سُمع دوي صوت ثلاث انفجارات في محيط العاصمة دمشق وسط معلومات أولية تُفيد باستهداف مقرات للميليشيات الإيرانية في محيط مطار دمشق الدولي.

وأضافت “الشبكة” أنَّ ثكنات قوات النظام العسكرية أطلقت صواريخ المضادات الجوية فوق سماء العاصمة دمشق، دون أن تتمكن من إصابة الصواريخ الإسرائيلية.

وأفادت مصادر محلية لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنَّ الاهتزازات الناتجة عن الغارات شعر بها سكان مناطق قدسيا والمزة وصحنايا والسيدة زينب وغيرها من مناطق دمشق وريفها الشرقي والغربي.

وأشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” على حسابه في تويتر إلى أنَّ المقاتلات الإسرائيلية أغارت على أهداف تابعة لفيلق القدس الإيراني وميليشيات شيعية أخرى في قرية عقربا جنوب شرق دمشق.

ونوّه أدرعي إلى أنَّ الغارات كانت لإحباط عملية هجوم بالحوامات المسلحة، كان يخطط لتنفيذها فيلق القدس والميليشيات الشيعية ضد إسرائيل، على حد قوله.

ومن جهته، لفت المستشار والإعلامي الإسرائيلي ،إيدي كوهين، على حسابه في تويتر إلى أنَّ مطار مرج السلطان في الغوطة الشرقية ومطار المزة العسكري من ضمن بنك أهداف الغارات الإسرائيلية هذه الليلة.

وأتبع كوهين بتغريدة أخرى قال فيها إنَّ الغارات نتج عنها دمار كبير في مطار المزة العسكري، وقتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الإيرانية

واكتفت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري “سانا” بنشر خبر تصدي الدفاعات الجوية لـ”أهداف معادية” في سماء دمشق، فيما لا تزال الغارات مستمرة حتى اللحظة.

أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، شن غارات جوية على أهداف في ريف العاصمة السورية دمشق، لإحباط عملية “خطط لتنفيذها الحرس الثوري الإيراني” وحلفاؤه ضد إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “إحباط عملية إرهابية خطط لتنفيذها فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية ضد أهداف إسرائيلية”.

وأضاف أدرعي أن مقاتلات تابعة للجيش الإسرائيلي شنت ضربة “على عدد من الأهداف الإرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق” لإحباط الهجوم، وتابع: “لقد جاءت الغارة ضد نشطاء فيلق القدس الإيراني ومليشيات شيعية حرصت في الأيام الأخيرة على تنفيذ عملية إرهابية ضد أهداف إسرائيلية انطلاقا من الأراضي السورية”.

آخر تحديث: 26 أغسطس، 2019 4:59 م

مقالات تهمك >>