واشنطن تعلن رسمياً انسحابها من معاهدة الصواريخ

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اليوم الجمعة، عن انسحاب بلاده رسميا من معاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى المبرمة مع موسكو.

وأضاف بومبيو في بيان حول الانسحاب الأمريكي أن ” الولايات المتحدة لن تبقى طرفا في معاهدة تنتهكها روسيا عمدا”.

وتابع “أن عدم امتثال روسيا بموجب المعاهدة يهدد المصالح العليا للولايات المتحدة”، معتبرا أن “تطوير روسيا وتطبيق نظام صاروخي ينتهك المعاهدة يمثل تهديدا مباشرا للولايات المتحدة وحلفائها وشركائها”.

اقرأ أيضاً: مقاتلات أميركية بذخائر نوعية لحماية هرمز

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن معاهدة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى الموقعة بين روسيا والولايات المتحدة قد انتهت اليوم بمبادرة من واشنطن نفسها.

وجاء في بيان الخارجية الروسية المنشور على موقعها:”في 2 أغسطس/ آب، بمبادرة من الجانب الأمريكي، تم إنهاء المعاهدة بين اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية والولايات المتحدة الأمريكية حول حظر صواريخها المتوسطة وقصيرة المدى، الموقعة في واشنطن في 8 ديسمبر/ كانون الأول 1987″.

ومعاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى (“معاهدة القوات النووية المتوسطة”، “أي إن إف”)، تم التوقيع عليها بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي عام 1987، ووقعت المعاهدة في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشوف.

وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجريب أو نشر أية صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة، وبتدمير كافة منظومات الصواريخ التي يتراوح مداها المتوسط 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير 500─1000 كيلومتر.

(وكالات)

آخر تحديث: 2 أغسطس، 2019 3:24 م

مقالات تهمك >>