الصفدي جالت في صور بدعوة من داوود: سنستمر بإطلاق المبادرات والتعاطي يإيجابية

زارت وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب فيولات خيرالله الصفدي، وتلبية لدعوة من وزير الثقافة محمد داوود، مدينة صور، حيث كانت لها جولة في المدينة وسلسلة محطات ولقاءات سياسية واعلامية.

واستهلت الصفدي الجولة بلقاء متروبوليت صيدا وصور وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس كفوري الذي أكد “ان العيش المشترك في الجنوب، رغم الحروب والهزات السابقة هو اليوم بأفضل حال وان الانسانية وتقبل الاخر هي المبادىء التي تحكم الجنوبيين ببعضهم البعض”.

بعدها، انتقلت خيرالله الصفدي الى لقاء النائبة عناية عز الدين وتركز البحث على المشاريع التي من شأنها ان تمكن المرأة وتعزز قدراتها وحقوقها وايضا على المبادرات التي تسهم في زيادة فرص العمل لدى الشباب في قراهم واماكن سكنهم ما يخفف من النزوح الداخلي وينعكس بالتالي ايجابا على الاقتصاد اللبناني.

واختتمت الصفدي لقاءاتها باجتماع مع الوزير داوود الذي “اطلعها على ابرز المشاريع التي تقوم بها وزارة الثقافة انطلاقا من تعزيز المواقع الاثرية في كل منطقة لبنانية”.

واثنت على “هذه الرؤية، خصوصا وانه في كل مدينة وقرية لبنانية مواقع ثقافية وأثرية فريدة ما يجعل من لبنان كنزا اثريا ان استثمر من شأنه ان يشكل رافعة للسياحة والاقتصاد في لبنان”.

بعد ذلك جالت الصفدي وداوود في الكورنيش البحري الذي يقفل كل يوم سبت امام السيارات افساحا في المجال لاستقبال الزوار والسياح، حيث التقت الشباب والسيدات الذي يشاركون بعرض اشغالهم التي تعبر عن التراث اللبناني وتسهم في رفع مستوى الاقتصاد.

وتضمنت الجولة مقابلة للوزيرين الصفدي وداوود عبر اثير اذاعة “صوت الفرح”، وكان اجماع على أن البلد لا يبنى باستمرار التعاطي بسلبية بل يجب العمل ضمن اطار التعاون والايجابية.

واعتبرت الصفدي أنه “اذا لم ننهض بالاقتصاد لن ينهض البلد ولكن المطلوب التهدئة السياسية وتخفيف التوتر، خصوصا وأننا في الموسم السياحي الذي يتطلب منا ان نرسل صورة تامة وشاملة عن الاستقرار في لبنان”.

وردا على سؤال، اعتبرت “أن وزارة التمكين الاقتصادي للنساء والشباب تعمل على صعيد الوطن ويشمل عملها كل المناطق اللبنانية وإطار التعاون لا يستثني احدا من المعنيين من أجل تحقيق أفضل للأهداف المرجوة”.

ووجهت كلمة شكر للبلدية التي نظمت لها استقبالا تميز بالحفاوة.

بدوره تحدث داوود عن الموازنة “التي تكفي لتسيير العمل”، مشيرا الى “الإنجازات والنشاطات العديدة التي حققتها وزارة الثقافة خلال فترة قصيرة على مستوى عدة مناطق”، ومؤكدا “ضرورة خلق جو من العمل الذي يشكل نقطة جذب للمهتمين بالثقافة في ظل وجود تحديات اقتصادية خانقة كي لا تبقى ذريعة للتوقف”. وقال: “الوضع استثنائي وصعب، والمطلوب كوزراء القيام بعمل استثنائي كل من مكانه رغم الموازنة القليلة”.

ورأى أن “الجميع يلام بسبب تراكمات عقود من الزمن، ولكن كلنا مسؤول وعلينا أن أن نكون أمام المسؤوليات ونتنازل قليلا من أجل مصلحة البلد”.

وختم بالحديث عن أهمية المحافظة على المواقع الأثرية “فهي تحتاج الى الاحتضان من كل أطراف المجتمع المدني، خصوصا من قبل البيئة المحيطة”.

وفي ختام الجولة لبى الوزيران الصفدي وداوود دعوة بلدية صور إلى مأدبة تكريمية في مطعم المرسى، في حضور النائبين عناية عز الدين وحسين جشي ومدير مكتبه حسن فاخوري، المطران ميخائيل أبرص، الأب نقولا باصيل، الشيخ ربيع قبيسي ممثلا المفتي حسن عبد الله، الأب ماريوس خيرالله، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور حسن دبوق وعدد من أعضاء بلدية صور، قائد القطاع الغربي في قوات اليونيفيل الجنرال برونو بيشوتا، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل في حركة “أمل” علي اسماعيل وعدد من أعضاء قيادة الإقليم، العقيد ناصر همام، رئيس جمعية الفرح الاعلامية الاجتماعية علوان شرف الدين ونائبه وسيم كوثراني وعدد من أفراد أسرة إذاعة “صوت الفرح”. 

اقرأ أيضاً: انتخابات صور الفرعية: المعارضة ضد مرشح السلطة.. وحزب الله بين قصير وحب الله ورحّال

آخر تحديث: 29 يوليو، 2019 8:32 ص

مقالات تهمك >>