وحش العنصرية يتمدد…

تقييد حق اقامة اللبناني بطائفته في مناطق معينة…

ر د قانون إعفاء أبناء اللبنانيات من إجازة العمل، فضلاً عن منحهم الجنسية..

الإصرار على منع حق توظيف اللبنانيين المستحقين؛ بدعوى “عدم التوازن الطائفي”، خلافاً لنص المادة 95 من الدستور..

مؤشرات على انتقال وحش العنصرية الذي يغذيه بعضنا داخلنا، من السوري إلى الفلسطيني، وصولا إلى اللبناني.

العنصرية تزرع الأحقاد، والطائفية تستجر نظيرها، والتمادي في “دكتاتورية الميثاقية” ستفضي إلى “الديمقراطية العددية” أو الحرب الأهلية بديلا عنها..

فهل من متبصّر؟!

آخر تحديث: 27 يوليو، 2019 5:58 م

مقالات تهمك >>