هل ستفتح المعركة النيابية في صور؟

ما زال الحديث خافتا، يدور في غرف مغلقة في مدينة صور ومنطقتها حول خلافة النائب المستقيل نواف الموسوي. الأطراف السياسية المعارضة لم تحدد مواقفها بعد. لكن النقاش قد فتح، بعض المرشحين المفترضين يجري اتصالات بطريقة هادئة. احد الناشطين يقول انه بانتظار ان يحدد الحزب الشيوعي موقفه من خوض المعركة او عدم خوضها وان اسم رائد عطايا قد بدأ التداول به. لكن ناشط اخر يعارضه الرأي ويرى ان الحزب الشيوعي ليس بوارد منافسة حزب الله انتخابياً. ويتوقع عدم ترشيح احد حزبييه. منتدى صور الثقافي، وهو احد ابرز الجهات المعارضة للسلطة في المنطقة يبدو انه ليس بوارد ترشيح احد من اعضائه لكن احد اركانه يؤشر الى امكانية دعم مرشح جدي في وجه مرشح السلطة.

اقرأ أيضاً: لا معركة انتخابية فرعية في قضاء صور

أحد الناشطين السياسيين البارزين في مدينة صور محمد فران حدد في تعليق له على صفحته شروط خوض المعركة النيابية ضد مرشح حزب الله المحتمل بان من يريد خوض المعركة عليه ان يكون واضحاً بأن حزب الله هو احد أركان السلطة وهو شريك بالفساد .وان على المرشح الاخذ بعين الاعتبار الثغرات الادارية واللوجستية التي وقعت فيها اللائحة المرشحة في الانتخابات الفائتة.

يبدو أن المعركة لا تزال في بداياتها وربما تزداد حماوتها بشكل جدي بعدمنتصف آب القادم.

آخر تحديث: 24 يوليو، 2019 5:52 م

مقالات تهمك >>