نصائح صحية لمرضى الأكزيما الدهنية!

يعتبر مرض إلتهاب الجلد المثّي أو كما تُعرف بالأكزيما الدهنية مرض مزمن منتكس وهو يكون عادةً نتيجة إلالتهاب جلدي خفيف، ويسمى لدى الأطفال الرضع بـ"طاقية المهد".

للسيطرة على إلتهاب الجلد الدهني علينا تغيير نمط حياتنا والقيام بالعلاجات المنزلية اللازمة، حيث يتوفر العديد من العلاجات ونحتاج الى تجربة منتجات مختلفة لتحسن الحالة، كما تعتمد الطريقة المثلى للعلاج على نوع الجلد وحسب كل حالة، مع ضرورة مراعاة إذا كانت المنتجات تؤثر على فروة الرأس أم على مناطق أخرى من الجسم، ومراقبة الجلد وكيفية تطور ظهور الأكزيما.

هناك نوعان من العلاجات التي يجب أن نتبعها للتخفيف من الأكزيما الدهنية، أهمها:

1- غسل الشعر بشامبو ضد القشرة:

هناك العديد من الشامبوهات المضادة للقشرة، والتي أثبتت أنها أحد اكثر أنواع الشامبو فعاليته تدوم لفترة زمنية مؤقتة، حاول حينها التبديل بين كل شامبو وآخر، وعند إستخدامه يجب تركه لوقت معين حتى يسمح للمكونات بالولوج الى مسمات الرأس، ومن أنواع الشامبوهات، هي:

  • الشامبو الذي يحتوي على بيريثيوني الزنك كـ”هيد آند شولدرز” أو السيلينيوم كـ”سلسن بو” مفيدان جداً لقشرة الرأس، والتي تعرف أحياناً بإلتهاب الجلد الخفيف.
  • إستعمال شامبو يحتوي على “مكيتوكونازول” المضاد للفطريات، حيث يمكن إستخدامه مرتين بالأسبوع لكن بالتناوب مع الشامبو اليومي.
  • شامبو القطران “نيوتروجينا تي/جل” و “دي اتس اي تار”.
  • يمكن إستخام شامبو حمض الساليسيليك “نيوتروجينا تي /محلول” بشكل يومي للتخلص من الالتهابات الجلدية.

اقرأ أيضاً: أعراض تميّز الأشخاص «الحسّاسين» عن غيرهم!

2- العلاجات المنزلية:

يمكن في بعض الأحيان إتباع نصائح بدون وصفة طبية، وذلك للسيطرة على الاكزيما الدهنية وعلاجها من خلال:

  • غسل الجسم وفروة الرأس جيداً: يجب شطف الجسم وفروة الرأس جيداً من الصابون، مع تجنب أنواع الصابون القوية التي تصيب الحساسية للجلد واستخدام مرطبات للجسم والشعر.
  • الإهتمام بتليين الشعر وإزالة القشرة منه: يتم عن طريق وضع زيت الزيتون على فروة الرأس مع تركه لمدة ساع عليه ثم يمشط وبعدها يغسل جيداً.
  • تجنب المنتجات التي تحتوي على الكحول: يمكن أن تسبب المنتجات التي تحتوي على الكحول في تفاقم مشكلة الأكزيما.
  • وضع كريمات مضادة للفطريات: وضع كريم “ستيرويد” قشري لطيفاً وإذا لم بنجح ها الكريم، يجب تجربة كريم “كيتوكونازول” المضاد للفطريات.
  • التجنب من الخدش: يمكن الخدش أن يزيد من تهييج الجلد ومن خطر الإصابة بالعدوى، ففي هذه الحالة يجب إستخدام كريم “هيدروكورتيزون” أو غسول “الكالامين” للتخفيف من الحكة بشكلٍ مؤقت.
  • غسل فروة رأس الرضيع بلطف: إذا كان الطفل الرضيع مصاب بمرض “طاقية المهد” أو “قرف اللبن”، حينها يجب غسل فروة رأس الرضيع بشامبو عادي للأطفال مع تمشيط شعره بفرشاة ناعمة وإزالة القشرة قبل الشطف.
  • إرتداء ملابس مصنوعة من القطن الناعم: تساعد الملابس القطنية على تدوير الهواء حول الجلد للذين يعانون من إلتهاب الجلد الدهني، وبالتالي تقلل من خطر الإصابة بتهييج الجلد.
  • تنظيف الجفون بلطف: إذا ظهرت علامات تقشر أو إحمرار على الجفون يجب غسلها بشامبو للأطفال كل يومٍ مع مسح القشرة عنها بقطعة من القطن، وقد تساعد كمادات الدافئة على إزالتها.
  • في حال وجود لحية أو شارب يجب حلاقتها: يمكن للمصابين بإلتهاب الجلد الدهني ان تطور حالتهم تحت الشوارب واللحية، لذا فإن الحلاقة قد تخفف من هذه الأعراض.
آخر تحديث: 23 يوليو، 2019 8:56 ص

مقالات تهمك >>