بعد تأويلات والتباسات: علوش يوضح لـ«جنوبية» حقيقة «استقالة الحريري»

بعد تصريح عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل مصطفى علوش في لقاء إذاعي، بأنه لا يستبعد اعتكاف رئيس الحكومة سعد الحريري أو استقالته، أوضح علوش في حديث لجنوبية، أن جوابه هذا أتى رداً على سؤال عن البديل المتوفر في ظل تعطيل جلسات مجلس الوزراء، وأنه لا ينبع من معطيات متوفرة لديه، بل عرض لمختلف السيناريوهات المتوقعة.

أشار النائب السابق وعضو المكتب السياسي في تيار مصطفى علوش أنه لحد اللحظة لا يوجد جدول أعمال محدد، وبالتالي لا جلسة مرتقبة، ما لم يتراجع المعطلون عن أسلوبهم المعتمد، وأن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر على ما هو عليه، ولا يمكن لأحد انهاء مهام الحريري إلا هو نفسه، أم أن يتكرر سيناريو استقالة 11 وزير.

وعن الإشارات الإيجابية التي برزت أمس، حول حلحلة لأزمة “حادثة قبرشمون“، قال علوش بأن هذه الإشارات عادت وانخفتت بعد موقف النائب طلال ارسلان والوزير صالح الغريب. وقال: “فريق رئيس الجمهورية يبدو وأنه راض عن ما يحصل ويشد بهذا الإتجاه، وإلا كنا شهدنا على تصرف آخر، ولا نرى مواقفاً في هذا الشأن من قبل الوزير جبران باسيل.

وأضاف: “الرئيس نبيه بري لا يمش مع التيار الذي يذهب باتجاه استمرار الوضع على ما هو عليه، وبالتالي يسعى للخروج من هذه الدوامة كما يسعى الحريري”.

اقرأ أيضاً: الحل الاقتصادي المستعجل الوحيد في لبنان

هل الحريري مستهدف؟

في هذا الشأن، لفت علوش بأنه ظاهرياً يبدو ان الهدف هو النيل من الحزب التقدمي الإشتراكي، ولكننا لا يمكن أن نخرج الرئيس الحريري وفريقه من هذه القائمة، فما يحصل أو ما يحاول البعض فرضه هو إبقاء الحريري بلا حلفاء أولاً فيصبح وحيداً، ومن ثم “إذا وقعت البقرة الأولى سيتم الإجهاز على الأخرى”. 

ولفت الى أن محاولات الإضعاف مستمرة لا سيما بالتزامن مع محاولة البعض تمرير بنود وقوانين  في جلسة الموازنة الأخيرة على حساب الحريري، ولكن لم ينجح.

آخر تحديث: 24 يوليو، 2019 5:13 م

مقالات تهمك >>