ترامب يفرض شروطا قاسية على تميم صفقة القرن والإخوان … وخفايا العلاقة مع ايران

كشف موظف في البيت الأبيض امام دبلوماسي كبير في واشنطن، مضمون الاتفاق الذي تم بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب وامير قطر تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، وتضمن التالي:
١- تعهد الرئيس ترامب بذل جهود لدى السعودية والامارات، من اجل حل مشكلة الحصار ، والسعي لعقد اجتماع للأطراف المعنية في واشنطن، بعد ان ينجز الجانب القطري ما عليه من الاتفاق.
٢- تطبيع علاقات دولة قطر بشكل تدريجي مع الولايات المتحدة الاميركية، بعد عملية اختبار نوايا القطريين، عبر إلزامهم بعدة خطوات، ضمن الاتفاق، وُصفت بالانقلابية بالنسبة للسياسة القطرية.
٣- قيام قطر بصفقات مالية كبيرة منها صفقة طائرات بوينغ اضافة الى عقود ضخمة ترتبط بشراء معدات اميركية.
٤- تعهد قطر ببذل كل ما يلزم سياسيا واعلاميا وعلى مستوى العلاقات العامة للمساعدة في تسهيل صفقة القرن، عبر الأمور التالية:
أ – شروع الإعلام القطري والإعلام التابع له بعملية تخفيف تدريجية للحملات ضد إدارة الرئيس ترامب وصفقة القرن. (وقد علمنا من مصادر قطرية ان عضو الكنيست السابق الدكتور عزمي بشارة سيتولى عملية تدوير الزوايا إعلاميا من خلال المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات، الذي سيبلور خطابا إعلاميا جديدا).
ب – شروع قطر بعملية تطويع لموقف جماعة الاخوان المسلمين وأذرعها السياسية والعسكرية، بدأ من حماس.
ومن هنا تأتي زيارة خالد مشعل المرتقبة الى الأردن للتباحث مع القيادة الأردنية حول الموضوع ، علما ان تقاربا اردنيا قطريا حصل مؤخرا، قيل ان عرابه رئيس لواحد من ابرز اللوبيات الاميركية المقربة من إدارة ترامب.
وفي سياق متصل تقول مصادر اميركية: ان الدعوة التي وجهها زعيم المعارضة في البرلمان التركي، كمال كيليتشدار أوغلو، لأردوغان لطرد الاخوان من تركيا والتصالح مع مصر، مبنية على معلومات حصل عليها أوغلو، حول التوجه الاميركي الجديد، الهادف الى الضغط والتضييق على جماعة الاخوان المسلمين لضمان موافقتها ودعمها لصفقة القرن، وهو الأمر الذي تعهدت القيادة القطرية بإنجازه.

وتؤكد المصادر الاميركية، ان الرئيس ترامب نجح من خلال “الصفقة” مع تميم بالحصول على عقود ضخمة تخدم سياسته الاقتصادية. ولكنه ينظر باهتمام كبير الى الدور الذي ستلعبه قطر في دعم صفقة القرن سياسيا واعلاميا، وبشكل جدي، خصوصا وأنها تملك اوراقا مهمة على مستوى العلاقات بجماعة الاخوان المسلمين والجماعات الاسلامية الأخرى، اضافة الى تنسيقها الكبير مع ايران في ملفات متعددة، الأمر الذي طرحه ترامب بقوة في الاجتماع، طالبا من تميم وقف التعاون العسكري والأمني مع طهران، بشكل فوري.
وتشير المصادر الى ان الرئيس ترامب عرض امام الأمير تميم معلومات موثقة حول الأدوار التي لعبتها قطر في دعم الجماعات الاسلامية المتطرفة، التي ساهمت في زعزعة امن المنطقة والعالم، اضافة الى معطيات بالغة الدقة حول التعاون القطري الايراني على مستوى تبادل المعلومات وتسهيل انتقال الأموال والأسلحة عبر مناطق مختلفة في الشرق الاوسط وأفريقيا.
كما قدم الجانب الاميركي مطالعة حول تمويل قطر لحزب الله العراق، خلال صفقة إطلاق سراح الأمراء القطريين، الذين خطفهم الحزب في العراق، واكد ترامب ان اموال “الفدية القطرية” استخدمت في قتل الجنود الاميركيين في العراق، وان الموضوع، في حال سلك الطرق القضائية في الولايات المتحدة سيكون له تداعيات خطيرة على قطر.
من جانبه أبدى امير قطر رغبة بالتعاون الجدي وفتح صفحة جديدة مع الولايات المتحدة.
واعتبرت المصادر ان قطر امام امتحان الفرصة الأخيرة بالنسبة لإدارة ترامب، التي أرهقتها عمليات التلاعب والمراوغة القطرية خلال الفترة السابقة.

المصدر: ميدل ايست افيرز https://middleeastaffairs.net/2019/07/21/western-sources-reveals-the-nature-of-the-qatari-role-in-the-deal-of-century/:

آخر تحديث: 21 يوليو، 2019 4:24 م

مقالات تهمك >>