ماذا حصد سياسيو لبنان بعد أكثر من سنة على الانتخابات النيابية؟

كنا وما زلنا نُصِرُّ على نعت الانتخابات النيابية اللبنانية الأخيرة بالفاشلة بكل المقاييس، لكون هذه الانتخابات انتجت نفس الطبقة السياسية التي دمرت اقتصاد البلد وقضت على ميزانية الدولة، هذه الطبقة السياسية التي حذَّرنا من خلافاتها واستخلافها في عدة مقالات سابقة طيلة السنة التي مضت، لقد حذَّرنا من خلافاتها التعطيلية قبل تشكيل الحكومة كما بعد تشكيلها، وقلنا يومها قبل التشكيل: “إن الذين يختلفون على تشكيل الحكومة اليوم سوف يختلفون على طريقة معالجة جميع الملفات الحيوية بعد تشكيل الحكومة وسيبقى التعطيل والتأجيل هو سيد الموقف”، وهكذا كان، ووحده الشعب هو من يدفع الثمن بشبابه الذي يهاجر ويهجر البلد يوماً بعد يوم، فماذا سيكون جواب الإسلاميين عند لقاء الله على ما فعلوه بعباد الله عندما كان القرار بأيديهم والحل والعقد لهم؟
ماذا تراهم سيجيبون الله عند الحساب؟ ماذا صنع هؤلاء بالمقومات الفعلية للصمود والتصدي والمقاومة؟ أليس بقاء الشباب الصاعد في وطنه هو من أهم هذه المقومات؟

آخر تحديث: 20 يوليو، 2019 12:48 م

مقالات تهمك >>