نواف الموسوي: من الاعتداد إلى «الانسحاق» في «المسيرة الإلهية»

منذ بدايته في العمل الحزبي قدم النائب نواف الموسوي نفسه باعتباره أحد الكوادر التنظيرية لايديولوجيا "حزب الله"، فكانت الكتابة الصحافية واشرافه ومشاركته في الثمانينات والتسعينات في جريدة العهد الناطقة باسم الحزب، كما المشاركة في بعض الندوات التثقيفية، موارد تكوّن صورة الشاب الجاد لدى المحازبين، وفي البيئة التي كان "حزب الله" يتكون فيها ويتمدد.

في البدايات لم ينتبه كثيرون الى أنّ نواف الموسوي، لا ينتمي الى العائلة البقاعية الشهيرة من بلدة النبي شيت، التي وسم أفراد عدة منها، بدايات صعود الحزب في البقاع بأنامل وعونٍ من “الحرس الثوري الإيراني”، اذ كان دخل بضعة آلاف من عناصره الى البقاع عبر سوريا، خلال الاجتياح الإسرائيلي للبنان العام 1982.

من هذه العائلة الشهيد السيد عباس الموسوي، الذي كان من ابرز الشخصيات القيادية والناشطة في “حزب الله”، ووصل الى الأمانة العامة في مطلع التسعينات، وما لبث أن تعرض لعملية اغتيال اسرائيلية في الجنوب في شباط من العام 1992، ومنها رئيس “حركة امل” حسين الموسوي، الذي انفصل عن الحركة مع الدخول الإيراني الى البقاع وبعد خلاف مع رئيسها آنذاك (رئيس مجلس النواب) نبيه برّي، وصار عملياً في هذا الاطار الجديد الذي رسم “الحرس الثوري” صورته، واسس بنيته على صورته التنظيمية، لكن بقي حسين الموسوي محافظاً على اسم “أمل الإسلامية” شكلاً، وانخرط فعليا في تنظيم “حزب الله” وصار لاحقاً نائباً في كتلة الحزب في العام 2005. والى جانب الموسويين هذين، كان عمار الموسوي الذي شغل موقعاً نيابياً لدورات عدة، الى أن خلفه نسيبه حسين الموسوي، فتولى بعد ذلك ولا يزال مسؤولية “العلاقات الخارجية” في الحزب.

اقرأ أيضاً: نواف الموسوي«يتيم» حزب الله!

الهندسة والتنظير

كثرٌ ظنّوا أن نواف الموسوي (1964) من النبي شيت البقاعية، وأحد أفراد هذه العائلة التي صارت لدى الكثيرين تعني “حزب الله” أكثر من أي عائلة أخرى، وهذا ما يفسّر وصول اثنين من افرادها الحزبيين الى مجلس النواب، فضلاً عن تولي السيد عباس الموسوي الأمانة العامة للحزب، ولم يكن نواف الموسوي، ولأسباب مختلفة حريصاً على توضيح هذا الالتباس، قد يكون لأسباب أمنية أو سواها، فالموسوي نواف، هو من قضاء صور ويشغل اليوم مقعداً من مقاعده النيابية الأربعة، ومن بلدة أرزون تحديداً، لكن قصة النبي شيت والبقاع، ربما كانت سبباً من أسباب اقترانه من السيدة فاطمة الموسوي ابنة هذه البلدة و”العائلة الموسوية الحزباللاهية”، والتي انجبت له أربع فتيات رشا وغدير وفائزة وكوثر.

لا شك أن السيد نواف الموسوي انتمى منذ البدايات للمسيرة الإلهية كما يحب أن يصف حزبه، و”الالتباس الموسوي” تعزز بسبب كونه ترعرع ونشأ في الضاحية الجنوبية، ولم تكن له مساحة حركة أو نشاط في مسقط رأسه أو الجنوب على وجه العموم. وهو اتجه لدراسة الفلسفة في الجامعة اللبنانية، بعد أن تخلى عن دراسة الهندسة، التي قضى عاماً واحداً في اختصاص لم يألفه في كلية الهندسة في الجامعة العربية في بيروت، البعد التنظيري والخطابي هو ما انهمك فيه، وهو ربما بين قلة من نواب “حزب الله” وحتى كوادره القيادية، لم يكن مهتماً بتوفير ملكيات خاصة لعقارات أو تجارة، ولا يعرف عنه استثمار لنفوذ من أجل مكاسب مادية، لعله من أقل نواب “حزب الله” انهماكاً بتحسين ظروفه المادية والمعيشية والتملك.

على أن هذا الكفاف النسبي، كان يقابله نوع من الاعتداد المبالغ فيه في شخصيته، هذا ما يقوله بعض المحازبين، ويذهب البعض الى التركيز على جانب آخر يتصل بوظيفته النيابية الشعبية، فطبيعة شخصيته الجادة والمتصلبة لا تجعله صاحب جاذبية شعبية ولا حتى حزبية، فيبدو وكأنه وحيد حتى في حزبه، فمن السهل انتقاده وحتى معاقبته والتشهير به من دون أن نعني في هذا القول التهوين من أخطائه، هذا ما حصل في الحادثة الشهيرة التي جرت في مجلس النواب خلال مناقشة البيان الحكومي للحكومة الحالية، في المشادّة التي حصلت حول الرئيس الراحل بشير الجميل، بدا أنه من السهل تجميد عضويته من قبل قيادته، وكأنه كان يعاقب على أشياء أخرى وليس على ما قاله في مجلس النواب، استسهال التشهير به وحده دون سواه من القيادات، هو ما يطرح التساؤل ولا يزال..

اعتراض عماد مغنية 
كان المقعد النيابي، كما للعديد من قيادات “حزب الله”، طموحاً للسيد نواف، وبحسب رواية متداولة لدى أوساط واسعة في الحزب، أنه كان متيقناً انه سيتم اختياره في انتخابات العام 2005 على لائحة مرشحي “حزب الله”، ويقال أن الأمين العام السيد حسن نصراالله كان ميّالا لاختياره على هذه اللائحة، لكن اعتراض القيادي عماد مغنية آنذاك على ترشيحه حال دون تسميته. وتضيف الرواية، أن ذلك أثّر في شخص السيد نواف تأثيراً كبيراً الى حدّ دفعه الى الاعتكاف في منزله وإغلاق هاتفه احتجاجاً، لا سيما أنه كان يعتقد أنه يحق له ان يكون مرشحاً على الأقل، اسوة بالمرشحَين الجديدَين علي فياض وحسن فضل الله.

وهذا ما سبب له في حينه إجراءات عقابية، وانتقادات عديدة من داخل الحزب. وبعد سنوات وفي العام 2008 جرى اغتيال عماد مغنية في دمشق، وفي العام التالي تمّ اختيار الموسوي على لائحة “حزب الله” في الانتخابات النيابية في الجنوب عن قضاء صور.

قياسا الى أقرانه داخل “حزب الله” انهمك الموسوي في الاشتغال في الجانب الفكري، وهو اشتغال فتح له أبواباً داخل مؤسسات الحزب السياسية والإعلامية والثقافية، وهو كان عضواً دائماً في المكتب السياسي الذي صار اسمه المجلس السياسي لاحقاً، وهو نقل الى العربية مؤلف المستشرف الفرنسي هنري كوربان “عن الإسلام في ايران” الذي تبنت دار النهار طباعته وهذا ما حصل في العام 2000، وتمنى السيد نواف نفسه، ترتيب لقاء لمجموعة من المفكرين العرب مع الامين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله كان المجلس الثقافي للبنان الجنوبي يستضيفهم، من بينهم الراحل سمير امين وفتحية العسال وغيرهما باعتباري كنت ناشطاً في هذا المجلس، واستجاب “شيخنا” حبيب صادق للتمني في ذلك الحين. في ذلك اللقاء الذي لم يتجاوز فيه عدد المشاركين عدد أصابع اليدين في احد مكاتب الأمين العام، كان نواف مشدوهاً بكلام السيد نصرالله الى الحدّ الذي ربما لم يتنبه لأن يجلس، الى أن التفت اليه السيد نصرالله قائلاً: تفضل بالجلوس… عندما أصدر المفكر وضاح شرارة كتابه الرائع والصادم في حينه، “دولة حزب الله” في مطلع التسعينات من القرن الماضي، كان الحزب في بداية انخراطه في دولة الطائف، وأذكر أنني شاركت مستمعاً في ندوة عقدت في العام 1993 في انطلياس كان شرارة بدماثته ولطفه على المنبر والى جانبه الشاب نواف الموسوي، مثل هذه الندوة بات غير وارد تكرارها بعد ذلك، أن تجد مسؤولاً في “حزب الله” مهما بلغت درجة مسؤوليته مستعداً لمناقشة ناقد ومفكر أو حتى صاحب وجهة نظر مخالفة لـ “حزب الله”، فهذا ليس واردا كما تظهر الوقائع والتاريخ بعد ذلك.

يبقى أن محنة النائب نواف الموسوي العائلية الأخيرة والتي انتشرت تفاصيلها في وسائل الاعلام، تعبر في جانب منها عن محنة حزبية يعيشها، فالموسوي الذي لم يتهاون في الدفاع عن “المسيرة الإلهية”، يبدو لكثيرين أنه أقل شأناً من أقرانه، اذ يمكن لأي مراقب او متتبع لأحوال “حزب الله”، ادراك أن ثمة من تجري حمايتهم والتغطية على اخطائهم أو التكتم على محاسبتهم ومعاقبتهم اذا حصلت، فيما نواف الموسوي على العكس تماما. وهو بعث برسالة اعتذارية الى مجلس النواب ورئيسه على ما بدر منه في جلسة الثقة، على رغم الاعتذار الذي قدمه النائب رعد، والذي كان كافياً بل فائضاً عن حدّه، اذا ما قورن الأمر بأدبيات “حزب الله” في مثل هكذا مواقف. وما قاله النائب علي عمار في تقبيل حذاء السيد نصرالله، اثار حفيظة كثيرين حتى داخل “حزب الله” ولكن لم يسمع أحد عن اجراء ما ضد عمار، كما شاهد الكثيرون وسمعوا وتندروا في اجراء عقابي ضد النائب الموسوي.

في تعليق له على قرار الحزب تجميد عمله النيابي قبل اشهر، نشر نواف الموسوي صورة عبر خاصّيّة “ستاتوس واتساب”، كتب فيها: “أعتذر من هذه المسيرة الإلهية، لما يمكن أن أكون قد سببته من ضرر. لكن عزائي، أنها راسخة، ثابتة، عظيمة، باقية، مستمرة، ولا يقدح فيها شأني الضئيل”.

أحد الخبثاء أو الظرفاء في “حزب الله” قال “لن ينفعه هذا الانسحاق امام مسيرة “حزب الله”، طالما لم يرد في اعتذاره ذكر اسم قائد هذه المسيرة ورأسها”.

آخر تحديث: 18 يوليو، 2019 12:25 م

مقالات تهمك >>