الحكومة أمام خيارين سيئين.. والحريري استشعر «الخطر»!

سعد الحريري القمة العربية
اعلان

رأت صحيفة “الجمهورية”، أن “الحكومة ما زالت عالقة في عنق زجاجة التعطيل، منذ حادثة قبرشمون، والطريق الى انعاشها ما زال محفوفاً بالصعوبات، فيما كان البارز اعلان الحريري عن انعقاد مجلس الوزراء الاسبوع المقبل، في غياب اي مؤشرات ايجابية على خط الحلحلة حتى الآن”.

واذا كان رئيس الحكومة سعد الحريري قد بدا من اعلانه انّه عازم على انعاش حكومته واعادة اطلاق عجلاتها، فإن مرجعاً كبيراً قال انّ الحريري كان مستاء من تعطل الحكومة، ربما يكون قد استشعر خطراً عليها اذا ما انعقدت غداة حادثة قبرشمون، ولكن بدأت الامور تنحى الى سلبية كبيرة على مستوى الحادثة، وعلى وضع البلد وتفاقم الازمة، فيما الحكومة غائبة. وهو حسب اعتقادي ما دفع الحريري ان يعود لالتقاط زمام المبادرة.

ويضيف المرجع قائلاً: “الحكومة امام خيارين:

“خيار سيئ، ان تجتمع في ظل الانقسام السياسي الراهن، وان يعبّر هذا الانقسام عن نفسه داخل مجلس الوزراء، لكن هنا امكانية احتوائه ممكنة من قبل رئيس الجمهورية او رئيس الحكومة، او في توافق سياسي على موضوع المجلس العدلي يُستحسن ان يتم التوصل اليه قبل الجلسة،

وخيار أسوأ هو ان تبقى الحكومة معطلة، وهذا يعني مزيداً من السلبيات وانحدار البلد الى ما هو أسوأ. وما بين الخيارين ليس على الحكومة سوى ان تختار الخيار الاقل سوءاً”.

اقرأ أيضاً: الجميّل: لبنان بِلا قبطان.. الحريري وجعجــع استسلما.. وأدعو إلى انتخابات مبكرة

السابق
جنبلاط يشعر أنه مستهدف منذ فترة طويلة
التالي
شهيّب: الحاجة باتت أكثر من ملحة لانعقاد الحكومة