عقب جريمة مقتل مدرب مغربي في السعودية.. وسم «طعن وقت اللياقة» يتصدر تويتر

بعد أن أقدم مواطن سعودي على طعن مدرب لياقة مغربي حتى الموت في قاعة للتدريب بالعاصمة السعودية الرياض، تصدر وسم “طعن وقت اللياقة” مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس الاثنين 15 يوليو/تموز.

وعبر مستخدمو موقع تويتر عن استنكارهم لجريمة القتل هذه، التي أودت بحياة الشاب المغربي يوسف عبد الفتاح، وطالبوا السلطات السعودية بإنزال أقصى العقوبات بحق الفاعل بعد أن أعلنت الأجهزة الأمنية في المملكة إلقاء القبض عليه.

وعلق الشاب هشام الزهراني على خبر وفاة المدرب المغربي قائلا: “الكابتن يوسف كان يدربني وكان خلقه عالي جداً ومتعاون وبشوش، يحب مساعدة الجميع، أستغرب كيف خالف من أقدم على هذه الجريمة الدين والانسانية والقانون، الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته يارب ويجعل مثواه الفردوس الأعلى”.

اقرأ أيضاً: آلان تورينغ – وجهه على عملة بريطانيا التي أخصته

وفي عودة إلى تفاصيل الجريمة

نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، عن المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض، قوله إن الأجهزة الأمنية باشرت بالتحقيق، إثر تلقيها بلاغ يوم الأحد عن تعرض مقيم من الجنسية المغربية للاعتداء خلال عمله بأحد المراكز الرياضية الواقع في حي السويدي غرب العاصمة الرياض، بعد أن اقتحم أحد المشتركين المركز وسدد له عدة طعنات نتج عنها وفاته بعد تلقيه طعنة منهم بالصدر من سلاح أبيض (سكين).

وأكد المتحدث أن شرطة الرياض “ألقت القبض على الجاني بعد فراره من موقع الحادثة وهو مواطن سعودي، في العقد الثالث من العمر، وضبط بحوزته أداة الجريمة، وجرى إيقافه واتخذت بحقه الإجراءات النظامية كافة”.

وأكد شاهد عيان كان متواجدا في مكان الحادث، أن “الجريمة وقعت قبل صلاة المغرب عندما أقدم القاتل على تسديد طعنة من سكين كبيرة استقرت في صدر المدرب يوسف”، وكان يردد بصوت مرتفع “اللي فيه خير يجيني” ثم وضع السكين في حقيبته وغادر المكان على الفور.

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية عن شاهد آخر أشار إلى “أن المدرب المغربي حاول الفرار باتجاه مرافق النادي الداخلية غير أن الجاني واصل ملاحقته”، مهددا جميع من تواجدوا في المكان.

السابق
ماذا قال المرشح الأبرز لرئاسة الحكومة البريطانية عن الإسلام؟
التالي
في «أسباب» جبران باسيل…