بما أنه قد “ولىّ عصر الميليشيات”

..وبما أن النائب نواف الموسوي أحضر 20 مسلحاً معه للدخول عنوة إلى مخفر الدامور، وبما أن شقيقه أيمن الموسوي “كسّر” حسن المقداد صهر نواف (وفقا لما أدلى به مدير مكتب الموسوي نفسه)، وبما أن نواف أطلق النار –شخصياً- على صهره من مسدس يحمله بقصد القتل، وبما أن الحصانة النيابية تسقط في حالة الجرم المشهود، وبما أن والد الصهر المصاب مدير مكتب الوكيل الشرعي للإمام الخامنئي كذّب رواية الموسوي و”حزب الله”؛ التي نفت الحادثة أولا ثم اعترفت بها بشكل محرف، وبما أنه “ولى عصر الميليشيات”، وفقا للوزير عن “حزب الله” محمود قماطي(30/6)، فيفترض أن نسمع قريبا توقيف النائب الموسوي، وشقيقه أيمن، وكل من يظهره التحقيق متدخلا أو فاعلا.. وإلا نكون في دولة الميليشيا – كما هي الحال- ولكن بشهادة الحزب نفسه.

آخر تحديث: 17 يوليو، 2019 1:08 ص

مقالات تهمك >>