الشيطان الكامن في الليبرالية

“لماذا أصبحت السويد مثل كوريا الشمالية في أوروبا؟” هذا ما سال عنه دانماركي شبه مازحٍ رسام الكاريكاتير السويدي لارس فيلكس في مؤتمر حضرته في عام 2014. فقد تمتم فيلكس بشكل غير مقنع عن ولع السويديين بالإجماع.

الآن، يأتي ريشارد ليجوتكو، أستاذ الفلسفة البولندي والسياسي البارز، بإجابة أفضل. ترجمت تيريزا أديلسون كتابه، الشيطان الكامن في الديمقراطية: الإغراءات الشمولية في المجتمعات الحرة (إنكونتر)، الذي يُظهر بشكل منهجي أوجه التشابه المدهشة ولكن الكبيرة بين الشيوعية على النمط السوفيتي والليبرالية الحديثة حسب تعريف السويد أو الاتحاد الأوروبي أو باراك أوباما.

(ولكن قبل استكشاف حجته، ثمة توضيح واحد: يناقش ليجوتكو الديمقراطية الليبرالية، وهو مصطلح أجده معقدًا جدًا. لذلك، فأنا استخدم الليبرالية هنا.)

اقرأ أيضاً: جبران باسيل.. وزير خارجية لبنان أم حزب الله؟!

لا يدعي ليجوتكو أن الليبرالية تشبه الشيوعية في وحشيتها، ناهيك عن أن الأيديولوجيتين متطابقتين؛ فهو يعترف تماماً بأن الأولى ديمقراطية والثانية طاغية بوحشية. بعد اعترافه بهذا التباين، يتطرق إلى الموضوع الأكثر وضوحًا وهو ما تشترك فيه الأيديولوجيتين.

لقد أدرك لأول مرة تلك القواسم المشتركة في السبعينيات عند زيارته للغرب، حيث رأى كيف فضل الليبراليون الشيوعيين على المناهضين للشيوعية، في وقت لاحق، ومع الإطاحة بالكتلة السوفيتية، شاهد الليبراليين يرحبون بحرارة بالشيوعيين، لكن ليس بخصومهم المناهضين للشيوعية. فلماذا ذلك؟

لأنه، كما يقول، تتقاسم الليبرالية مع الشيوعية إيمانًا قويًا في العقول العقلانية بإيجاد الحلول التي تُترجم إلى محرك لتحسين المواطن وتحديثه وتشكيله إلى كائن متفوق. وفقًا لذلك، فإن كلتا الأيديولوجيتين تسيسان، وبالتالي تنقضان، كل جانب من جوانب الحياة، بما في ذلك الحياة الجنسية والأسرة والدين والرياضة والترفيه والفنون. (إليك سؤال مزعج ولكنه بالغ الخطورة: ما هو الفن الأكثر فظاعةً، الفن الشيوعي أم الفن الليبرالي، ستالين أم بينالي البندقية؟).

يتشارك كلاهما في الهندسة الاجتماعية لإنشاء مجتمع يكون أعضاءه “غير قابلين للتمايز، في الكلمات والأفكار والأفعال” عن بعضهم البعض، ويهدفان إلى مجتمع قابل للتبادل إلى حد كبير مع عدم وجود منشقين يثيرون المتاعب. يفترض كل منهما أن رؤيته المحددة تشكل أكبر أمل للبشرية وتمثل نهاية التاريخ، أي المرحلة الأخيرة من تطور البشرية.

المشكلة هي أن مثل هذه المخططات الكبرى لتحسين الجنس البشري تؤدي حتماً إلى خيبة أمل شديدة ؛ لقد اتضح أن البشر أكثر عناداً وأقل مرونة عما قد يرغب به الحالمون. عندما تسير الأمور بشكل سيء (على سبيل المثال، إنتاج الغذاء للشيوعيين، والهجرة غير المقيدة لليبراليين)، يتبع ذلك عاقبتين سيئتين.

أولاً، يتراجع المُنظرِين إلى الخيال الذي يحاولون فرضه بحماس على الرعايا غير الراغبين. يبذل الشيوعيون جهودًا هائلة لإقناع خبرائهم بأنهم يزدهرون بشكل أكثر بكثير من أولئك الذين يعيشون في البلدان الرأسمالية؛ ويحول الليبراليون النوعين إلى 71 أو يجعلون جرائم المهاجرين تتلاشى. عندما تسوء الأمور بشكل خطير في مشاريعهم، لا يستجيب كلاهما بإعادة التفكير في مقراتهما بل يطالبان بطريقة غير منطقية بتطبيق شيوعية أو ليبرالية خالصة. فهما يعتمدان بشدة على نظريات المؤامرة: يُلقي الشيوعيون باللوم على الرأسماليين ويلوم الليبراليون الشركات – على سبيل المثال، لتوضيح سبب أن سان فرانسيسكو بها أكثر جرائم حقوق الملكية الأمريكية أو لماذا “تموت سياتل” من وباء التشرد.

ثانياً، عندما يظهر المنشقون حتماً، فإن الشيوعيين والليبراليين على حد سواء يفعلون ما يلزم لقمع آرائهم. بعبارة أخرى، كلاهما على استعداد لإكراه رعاياهم الخاضعين “على الحرية”، كما يقول ليجوتكو. وهذا يعني، بالطبع، التحكم في حرية التعبير وقمعها. في الحالة الشيوعية، تستبعد مكاتب الرقابة الحكومية أي شيء سلبي عن الاشتراكية، مع عواقب وخيمة على أي شخص قد يُصر.

في الحالة الليبرالية، يقوم مقدمي خدمات الإنترنت، وعمالقة وسائل التواصل الاجتماعي، والمدارس، والبنوك، وخدمات المشاركة في الركوب، والفنادق، وخطوط الرحلات البحرية بالعمل القذر لاجتثاث النقاد الذين ينخرطون في ما يُسمى بخطاب الكراهية، وهو ما قد يعني التأكيد الفاحش على أنه ليس هناك سوى نوعين. بالطبع، الإسلام موضوع متعرج: يمكن تغريم المرء إذا تساءل عما إذا كان محمد منجذباً جنسياً للأطفال أو يذهب إلى السجن بسبب رسم كاريكاتوري. والنتيجة؟ في ألمانيا، يشعر 19 في المائة فقط من المواطنين أنهم يستطيعون التعبير عن آرائهم بحرية في مكان عام.لا يقدم ليجوتكو خطةً للمحافظين، لكن تحليله يعني أنه ينبغي عليهم البناء على حجته من خلال الإشارة إلى العناصر القمعية لليبرالية، والاحتفال بالحرية الجميلة للنهج المحافظ، والتنظيم للمشروع الهائل الطَموح المتمثل في استعادة بلدان مثل السويد من الهاوية. وإذا كان بالإمكان دفع الاتحاد السوفيتي، الذي قتل 62 مليون من شعبه وهدد البشرية جمعاء بصواريخه العابرة للقارات، إلى الانهيار، فمن المؤكد أنه يمكن فك قيود معاقل الليبرالية، بما يقدمه ليجوتكو من البصيرة والإلهام.


آخر تحديث: 16 يوليو، 2019 7:15 م

مقالات تهمك >>