أعطونا سبب واحد لكي نتضامن معكم

تنصلتم من إعلان بعبدا (طاولة الحوار - القصر الجمهوري - حزيران 2012) ولم يكن حبره جف بعد! قلتم "بلـّوه واشربوا ميتو". لم تقبلوا بتحييد لبنان عن صراعات المنطقة بل أصرّيتم على زجـّه بها! وعندما أقول أنتم أعني بذلك حزب الله والتيار الوطني الحر والحزب الديموقراطي (المير طلال).

أرشيف الصحافة يشهد! … إستهزأتم بنا! شوهتم إنجازاً عظيماً. عرقلتم ما تبقى من عهد الرئيس سليمان. تحييد لبنان كان جنـّبنا شظايا الحرب في سوريا التي يعرف العارفون أنها لم تنته بعد. تحييد لبنان كان جنـّبنا الفتور بالعلاقات بيننا وبين الدول العربية! تحييد لبنان كان بدّد القلق تجاهنا من إيران وسوريا!

تحييد لبنان وأعني بذلك لبنان بجيشه القوي كان طمأن العالم العربي والعالم الحر وروسيا وإيران أنه لن يكون منصـّة إنطلاق أعمال إرهابية ضدهم!

اقرأ أيضاً: عن أطماع الممانعة وطموحاتها…

تحييد لبنان كان جنـّب كل اللبنانيين من الضائقة الإقتصادية وشجـّع المانحين أي أوروبا وأميركا والعالم العربي على الإستثمار في بلد مستقر وصديق … والآن وقد أطلـّت العقوبات برأسها تريدوننا أن نتضامن معكم؟ لإدائكم الرائع؟ لإيصال لبنان إلى حالة عدائية مع العالم الحر والعالم العربي؟

أعطونا سبب واحد لكي نتضامن معكم يا سادة البلاد خارج الديالكتية الخشبية الفارغة! سبب واحد فقط! … طالما هناك ميليشيا مسلحة غير شرعية خارج الدولة وطالما جماعة العهد يمنحوها غطاءً لا تطلبوا منـّا أن نقف إلى جانبكم.

آخر تحديث: 12 يوليو، 2019 1:39 م

مقالات تهمك >>