لقاء كوبيتش بـ«عبد اللهيان»: اعتراف دولي بنفوذ إيران على لبنان

لم يلتفت الاعلام المحلي والعربي الى زيارة الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في لبنان "يان كوبيتش" الى ايران، مع العلم ان الزيارة في الشكل والمضمون فيها الكثير من الرموز والدلالات.

في سابقة هي الأولى من نوعها، بحث المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية “حسين امير عبداللهيان” خلال استقباله الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في لبنان “يان كوبيتش”، القضايا الاقليمية وخاصة على الساحة اللبنانية.واكد امير عبداللهيان في هذا اللقاء على اهمية دور المبعوث الاممي في المساعدة بالحفاظ على أمن واستقرار لبنان والمنطقة. 

وتابع امیر عبد اللهیان: ان استمرار اعتداءات الکیان الصهيوني في لبنان يثير القلق من جر المنطقة إلى أزمة جديدة.

واضاف المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية: لا ينبغي للصهاينة مثيري الحروب تجاهل ردود الفعل للطرف الآخر، لقد خُدِع نتنياهو من خلال تغريدات ترامب وهو یلعب بالنار.

واضاف: في الأساس ، فإن أمن المنطقة مترابط وينبغي بذل الجهود لإبعاد لبنان عن هذه الظروف المتأزمة.

بدوره وصف كوبيتش في هذا اللقاء ظروف لبنان بانها حساسة ومعقدة.

واشار الى التركيبة الطائفية في لبنان، وقال: انه وفقًا للدستور ، يجب أن تعمل جميع الأطراف معا ، وإلا فلن نتمكن من تحقيق السلام والاستقرار الدائمين.

وتابع قائلا: يجب على جميع الدول التي تتوسط في تحقيق السلام في هذا البلد وكذلك في المنطقة بأسرها أن تدرك الحساسيات الطائفية والإصلاحات والآداب في لبنان ، وان عدم الاهتمام بهذه القضايا سيجعل الوضع أكثر خطورة.

ويلفت مراقبون ان هذا الاجتماع بين المسؤول في الامم المتحدة الخاص للبنان وبين المسؤول في الخارجية الايرانية من اجل بحث الاستقرار في لبنان، هو بمثابة اعتراف ضمني بنفوذ ايران في لبنان، وذلك على نسق الاجتماعات الدولية التي كانت تعقد في زمن الوصاية قبل عام 2005 مع المسؤولين السوريين.

(فارس – جنوبية)

آخر تحديث: 11 يوليو، 2019 4:45 م

مقالات تهمك >>