تعرّف على أخطر 7 أمراض مميتة عالمياً وكيفية الوقاية منها!

هناك العديد من الأمراض التي نتجاهلها أو لا نأخذها على محمل الجدّ، ولكن في الواقع قد تكون مميتة، فلنتعرّف عليها و على سبُل الوقاية منها.

عندما نسمع بالأمراض الأكثر خطورة في العالم والتي غالباً ما تسبب الوفيات، نفكر فوراً بالأمراض السرطانية أو الأمراض الوبائية الفتاكة، لكن في الحقيقة إن أغلبية الأمراض الأكثر تسبباً للوفيات هي الأمراض المزمنة التي تتفاقم تدريجياً.

وبحسب منظمة الصحة العالمية توفي حوالي 56.4 مليون شخص حول العالم عام 2015م، وقد تبين أن حوالي 46.4% من تلك الوفيات هي ناتجة عن 7 أمراض خطيرة.

وإليكم هذه الأمراض الـ7 المميتة وسبُل الوقاية منها

1- داء الشريان التاجي:

يعتبر داء الشريان التاجي أو كما يعرف بداء القلب الإقفاري من أخطر الأمراض المميتة، إذ توفي حوالي 15.5% حول العالم بسببه عام 2015م من جراء هذا المرض أي ما يعادل 8.8 مليون شخص، ويحدث هذا المرض عندما تضيق الأوعية الدموية التي تمد القلب بالدم وبالأوكسجين والغذاء والمعروفة بالشرايين التاجية، لكن في حال عدم علاج هذه الاوردة يحدث فشلاً في القلب بسبب عدم انتظام في ضربات القلب.

كذلك هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بداء الشريان التاجي، منها: إرتفاع ضغط الدم وزيادة نسبة الكوليسترول، بالإضافة الى التدخين ومرض السكري والوزن الزائد، كما يمكن الوقاية من هذا المرض وتقليل الإصابة به عن طريق ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام، والحفاظ على الوزن المثالي بإتباع نظام غذائي صحي متوازن، والتقليل من الصوديوم مع الإكثار من الخضروات والفاكهة.

2- السكتة الدماغية:

يأتي مرض السكتة الدماغية في المرتية الثانية بين أخطر الأمراض في العالم، والتي تسبب بموت حوالي 11.1% عالمياً وذلك عام 2015م، يمكن لهذا المرض أن يحدث عن طريق انسداد أو تسرب أحد شرايين المخ كعدم وصول الأوكسيجن الكافي اليه، الأمر الذي يؤدي الى موته في غضون دقائق معدودة، فعند حدوث السكتة الدماغية يشعر المريض بتنميل مفاجئ في الرأس يرافقه صعوبة في المشي والكلام، وفي حال عدم معالجته بأقرب وقت ممكن قد يسبب في حدوث إعاقة طويلة الأمد الى حين موته.

كما يمكن لفرص الإصابة بهذا المرض ان تزيد عن طريق إرتفاع ضغط الدم، والتدخين، وللوقاية من هذا المرض يجب زيارة الطبيب فور الإحساس بهذه العوارض مع استعمال الأدوية المصوفة من الطبيب، وإتباع نظام غذائي صحي مع ممارسة الرياضة، كذلك تجنب التدخين، وخاصة بالنسبة للنساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل عن طريق الفم.

3- عدوى الجهاز التنفسي السفلي:

تحتل عدوى الجهاز التنفسي السفلي المرتبة الثالثة في قائمة أخطر الأمراض المميتة حول العالم، فقد تسببت بوفاة حوالي 5.7% عالمياً عام 2015م وتنشأ عن طريق عدوى فيروسية وبكتيرية بسبب إنخفاض جودة الهواء مع التعرض للتلوث وخاصة مهيجات الرئتين، والتدخين وضعف جهاز المناعة والربو والإيدز، كذلك الانفلونزا والالتهابات الرئوية والشعب الهوائية والسل وغيرها.

كما تأتي غالبية أعراضه في السعال مع انقطاع او ضيق في النفس، وفي حال عدم معالجته فوراً تتفاقم الى فشل التنفس ومن ثم الوفاة، حيث أن سبل الوقاية منه هو الحصول على لقاح الانفلونزا بشكل سنوي، ولقاح الإلتهاب الرئوي، مع غسل اليدين بإنتظام بالماء والصابون قبل ملامسة الوجه أو تناول وجبة الطعام، وذلك تجنباً لإنتقال البكتيريا المسببة للعدوى.

4- داء الإنسداد الرئوي المزمن:

يحتل داء الإنسداد الرئوي المزمن المرتبة الرابعة في قائمة الأمراض الخطير حول العالم، إذ تسبب هذا المرض بموت قرابة 5.6% عام 2015م، أي ما يعادل 3.1 مليون شخص حول العالم، ويعدّ هذا المرض من الامراض المزمنة التي تصيب الرئة على المدى الطويل، بحيث تتفاقم هذه المشكلة مسببةً صعوبة بالتنفس في حال عدم معالجتها فوراً.

ومن عوامل تطور هذا المرض هو التدخين المستمر والتعرّض لمهيجات الرئة، كالمواد الكيميائية وملوثات الهواء، بالإضافة الى عوامل وراثية، أو وجود تاريخ مرضي بهذه العدوى أثناء الطفولة، وللأسف لا يوجد علاج تام لداء الإنسداد الرئوي المزمن، إنما يمكن إبطائه عن طريق إستخدام الأدوية المناسبة، والإبتعاد قدر الإمكان عن التدخين والتعرض للميهيجات الرئوية.

5- سرطانات جهاز التنفسي:

تأتي سرطانات الجهاز التنفسي في المرتبة الخامسة في قائمة الأمراض المميتة عالمياً، وتشمل سرطانات الجهاز التنفسي: سرطان الحنجرة والقصبة الهوائية والشعب التنفسية والرئتين، حيث تسببت هذه الأنواع من السرطانات عام 2015م في وفاة حوالي 3% من الأشخاص، أي قرابة 1.7 مليون شخص حول العالم.

ويمكن لتلك الأمراض السرطانية أن تصيب كافة الأشخاص، إلا أن مسبباتها يمكن أن ترتفع عند التدخين والتعرّض المستمر للملوثات البيئية كإستنشاق النفايات، وفي حال وجود تاريخ مرضي لدى الأسرة، ويمكن الوقاية منه عن طريق تجنب التدخين والجلوس بقرب المدخنين أيضاً، بالإضافة الى تجنب ملوثات الهواء، وفي حال إكتشاف هذا المرض يمكن للتشخيص المبكر أن يزيد من فرص الشفاء والتقليل من الأعراض المرضية.

6- داء السكري:

يأتي داء السكري في المرتبة السادسة كأخطر الأمراض المميتة، حيث أدى الى وفاة قرابة 2.8% على مستوى العالم عام 2015م، ويوجد أنواع مختلفة من داء السكري، منها: النوع الأول يحدث عند إمتناع البنكرياس عن إفراز هرمون الإنسولين لأداء وظيفته بالجسم، والنوع الثاني يحدث نتيجة السمنة وعدم إتباع نظام غذائي صحي وعدم ممارسة الرياضة، وتتمثل عوامل الإصابة بداء السكري الأخرى عن طريق إرتفاع ضغط الدم والتقدم في السن.

7- ألزهايمر وأمراض الخرف الأخرى:

ويأتي مرض ألزهايمر في المرتبة السابعة والأخيرة في قائمة الأمراض المميتة عالمياً، حيث تسببت أمراض الخرف مؤخراً الى وفاة نحو 2.7% على مستوى العالم، كما يمثل مرض ألزهايمر حوالي 60-80% من حالات الإصابة بمرض الخرف، التي تأتي أعراضه بفقدان الذاكرة تدريجياً وتدهور الوظائف العقلية الأخرى كالتفكير والسلوك الطبيعي.

ويمكن لهذا المرض ان يحدث مع التقدم في العمر بعد سن الـ65، أو في حال وجود تاريخ مرضي لأحد أفراد الأسرة أو وجود قصور عقلي طفيف، بالإضافة الى متلازمة داون وإتباع نمط حياة غير صحي، وللأسف لا يمكن معالجة هذا النوع من الأمراض بغرض الشفاء التام منها، بسبب وجودها في الدماغ.

اقرأ أيضاً: ما هي أعراض مرض«الشيزوفرينيا» النفسي الخطير؟

آخر تحديث: 19 يوليو، 2019 12:26 م

مقالات تهمك >>