ابراهيم: لبنان لن يكون بلدا ثانيا او مساحة لتوطين اي لاجئ

أكد المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ان “لبنان لن يكون بلدا ثانيا او مساحة لتوطين اي لاجئ او نازح الى أي جنسيه انتمى، وهذا موقف سيادي دستوري وسياسي يلقى اجماعا لبنانيا. كما ان لبنان صار يئن من ثقل ملف النازحين على ديموغرافيته ومنظومته الاقتصاديه، وصار لزاما على دول العالم من منطق اخلاقي وسياسي وامني المبادرة فورا لمعالجة ملف النازحين وما نتج منه بعدما طالت تداعياته المجتمع اللبناني بكل اطيافه”.

وأشار خلال حفل اختتام مشروع “دعم الحكومة اللبنانية في الاستجابة للتحديات الأمنية والمتطلبات الانسانية للادارة الحدودية” عند نقطة المصنع الحدودية برعاية السفير الياباني ماتاهيرو ياماغوتشي وفي حضور المديرة الاقليمية للمنظمة الدولية للهجرة IOM كارميلا غودو، المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان يان كوبيش، ورئيس دائرة الامن العام الأولى في البقاع العقيد بشارة ابو حمد، ومسؤول مركز المصنع في الامن العام الرائد احمد نكد، الى “ان الامن العام اللبناني يحقق مجددا نقله نوعية على مستوى تطوير الخدمات عند المعابر والنقاط الحدودية التي تقع ضمن اختصاصه وصلاحيته، وذلك من خلال هبة مشكورة من الحكومة اليابانية، بإشراف المنظمة الدولية للهجرة لتمويل اقامة مركز طبي كامل نحتفل اليوم بتدشينه”.

اقرأ أيضاً: الحريري: أجلت جلسة مجلس الوزراء تنفيسا للاحتقان والقضاء سيكون حاسما

وأضاف: “ان هذه المنظمة الدولية المعروفة بمبادراتها الهادفة الى ضمان العمل في المجالات الانسانية والتطويرية ساهمت بتأمين التجهيزات الطبية المقدمة للمركز الطبي ومن بينها سيارة اسعاف، مما سيسمح لفريق الامن العام المتخصص في القيام باعمال الاسعاف الميداني لاي حالة طبية تستجد في مركز امن عام المصنع الحدودي او في محيطه، وقد اتخذت كل الاجراءات العملية بحيث يتمكن من نقل هذه المنشأه الى المكان الذي بدا العمل فيه لبناء المركز الحدودي الجديد”.

وتابع: “ان التعاون بين المديرية العامة للامن العام والمنظمة الدولية للهجرة والدول الممولة، واخص بالذكر الحكومة اليابانية يستجيب لنا وانما بقدر الامكان الازمة المتفاقمة للوافدين الى لبنان عبر معبر المصنع الحدودي عن طريق تعزيز امكانات الامن العام الطبية عند هذه النقطة وبالتالي المساهمة في التخفيف من معاناه العابرين الاشد ضعفا والاكثر حاجة للرعاية الطبية”.

وشكر ابراهيم “باسم الدولة اللبنانية الحكومة اليابانية ممثلة بسعادة السفير ومسؤولين المنظمة الدولية للهجرة على المبادرة الانسانية، داعيا كل المنظمات الدولية العاملة في لبنان الى “اطلاق مبادرات مماثلة اوسع واشمل وذلك من دون سياساتها الهادفه الى التخفيف من تأثير وجود النازحين السوريين في لبنان الذي عمل بما يفوق امكاناته وقدراته وطاقته على استقبال النازحين وتامين فرص التعليم لهم والعناية الطبية والإقامة علما ان عديد هؤلاء شكل زهاء نصف عدد اللبنانيين، وهذا لم تقو دول العالم على فعله، وانا اقول هذا لا منة ولا تبرما إنما لاؤشر على وضع كنا نعتقده طارئا او عابرا، واذ به يتحول الى ازمة مستدامة ومزدوجة داخلية واقليمية تستدعي من المجتمع الدولى وبالتنسيق مع الدولة اللبنانية ايجاد الحلول السريعة لها”.

وقال: “على المستوى الداخلي ترتفع الحساسية في التعامل مع هذا الامر، اما على المستوى الدولي فان العالم بالنسبة لنا كمن ادار ظهره لأزمة هي اخلاقية وانسانية بدرجة اولى، وامنية بدرجة ثانية وصار من المستحيل اهمالها، لا اكشف سرا انه في ظل وضع كهذا فان نقاط الضعف لدى لبنان تزداد اتساعا بسبب العوامل العديدة والمتراكمة في شتى المجالات الاقتصادية والمالية والبيئية، كما على مستوى المنافسة التجارية والعمالة المحلية، وهو الامر الذي يستنزف جهود القوى العسكرية والامنية اكثر فاكثر حتى بدنا نقوم بواجباتنا باللحم الحي، وذلك لتمسكنا بقيمنا الاخلاقية والانسانية والتزاما بالقوانين والمواثيق الدولية التي يلتزم بها لبنان”.

وختم ابراهيم شاكرا باسمه وباسم المديرية العامة للامن العام “الحكومة اليابانية على تمويل هذا المركز الطبي من ضمن المشروعات المختلفة التي تقدمها المنظمة الدولية للهجرة للامن العام على مستوى تطوير قدرات عسكرية على الادارة المتكاملة للحدود ومفهوم الادارة الانسانية للحدود والدورات الطبية المتخصصة”.

وكان الحفل قد استهل بالنشيدين اللبناني والياباني ونشيد الامن العام، بعدها القت منسقة المشروع رايان دعيبس وعريفة الحفل كلمة مدير مكتب المنظمة الدولية للهجرة IOM في لبنان فوزي زيود شكر في مستهلها ابراهيم، وسفير اليابان “على مباركته ودعمه منذ البداية لهذا المشروع الذي تكلل بالنجاح”.

آخر تحديث: 2 يوليو، 2019 3:32 م

مقالات تهمك >>