القطاع الصحي يعتصم.. ومستشفيات بلا رواتب من صيدا إلى جزين

من المقرر ان يعتصم مستخدمو المستشفيات الحكومية صباح الاربعاء القادم الواقع فيه3 تموز امام مدخل وزارة الصحة في بيروت ويتوقع مشاركة واسعة من المستخدمين.

يعتصم مستخدمو المستشفيات الحكومية دعما للتحركات المطلبية وخصوصا في مستشفيات صيدا وجزين وحاصبيا، كذلك لوضع الية تفصل ما بين رواتب المستخدمين ومستحقات المستشفيات وتطبيق سلسلة الرتب والرواتب وايجاد حلول وظيفية قانونية للمتعاقدين .

اقرأ أيضاً: عن المخالفات التي كانت تحصل وما زالت في مستشفى صيدا الحكومي

وكان رئيس لجنة الموظفين في المستشفى الحكومي في صيدا خليل كاعين قد ابلغ الموظفين بعد ظهر امس ان وزير المالية وقع اخيرا على حوالة مالية تبلغ قيمتها مليار وخمسماية مليون ل.ل. وهي قيمة الرواتب الثلاثة المستحقة للموظفين وارسلها الى الامانة العامة لمجلس الوزراء كي يوقعها رئيس الحكومة سعد الحريري. ويتوقع ان قيمة الحوالة ستكون في حساب المستشفى يوم الثلاثاء على ابعد تقدير. وتمنى كاعين ان تصرف ادارة المستشفى الرواتب كاملة وخصوصا ان هذه الحوالة قد تم الاتفاق عليها قبيل تعليق الاضراب في 11 ايار الفائت، وان لا تحاول الادارة استخدام بعضها في امور اخرى وهذا قد يدفع الى مشكلة.

وكان مجلس الادارة قد صرف مبلغ 200 الف ل.ل. لكل موظف قبل ايام كسلفة من رواتبهم المستحقة. وقد قبض الاطباء معظم اتعابهم المستحقة في خلال الاسبوع الماضي.

وعلى الرغم من الاوضاع المالية السيئة في المستشفى فان سياسة الهدر والتسيب هي السائدة قبل ايام، اخرجت احدى الموظفات مريضة على مسؤوليتها واتصلت باحدى المرجعيات السياسية لتغطية الحساب المقدر باكثر من الف دولار اميركي لكن المرجعية اعتذرت عن التغطية وتم شطب المبلغ بعد مراجعة الادارة. وكذلك تم شطب الفروقات المستحقة عن والدة احد الموردين للمستشفى بعد تدخل احدى موظفات وزارة الصحة مع بعض موظفي المستشفى.

اقرأ أيضاً: هل يستمرّ مستشفى صيدا الحكومي؟

اما في مستشفى جزين فقد علق الموظفون اضرابهم بعد ان دفع النائب السابق امل ابو زيد راتب شهر لكل موظف ولم يعرف اذا كان هذا المبلغ هبة ام سلفة تعيدها ادارة المستشفى بعد وصول مستحقاتها. وقد اعرب احد السياسيين في جزين عن امتعاضه من هذا السلوك وراى فيه منافسة سياسية تطاله شخصيا.

بين منافسة السياسيين والمحاصصة فيما بينهم يدفع المواطن الثمن من حقوقه ومستقبله.

آخر تحديث: 1 يوليو، 2019 2:47 م

مقالات تهمك >>