مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة في إثيوبيا

قالت وسائل إعلام رسمية في إثيوبيا أن المشتبه بأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة قد قتل برصاص الشرطة.

ووفقا للتقارير، قتل الجنرال أسامينيو تسيغي على مشارف مدينة بحر دار، عاصمة أمهرة.

وقتل قائد الجيش الإثيوبي الجنرال سيار ميكونين أثناء محاولة إحباط الانقلاب، حسبما قالت الحكومة.

ودعا رئيس الوزراءآبي أحمد الإثيوبيين للاتحاد ضد قوى “الشر” التي تريد تقسيم الدولة.

وتم تنكيس الأعلام في البلاد بعد إعلان رئيس الوزراء يوم حداد على من المواليين للحكومة الذين قتلوا في الانقلاب.

وتولى آبي رئاسة الوزراء بعد انتخابات العام الماضي، وشرع في إنهاء القمع بالإفراج عن السجناء السياسيين، ورفع الحظر عن الأحزاب السياسية، ومحاكمة المسؤولين المتهمين بانتهاك حقوق الإنسان.

ولكن العنف العرقي تزايد منذ وصوله إلى الحكم، حسب تقارير الأمم المتحدة، واضطر 2،4 مليون من الإثيوبيين إلى النزوح نتيجة ذلك.

وتعد إثيوبيا، أقدم دولة مستقلة في إفريقيا ، ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان (بعد نيجيريا)، حيث يبلغ عدد سكانها 102.5 مليون نسمة ينتمون لأكثر من 80 مجموعة عرقية مختلفة.

السابق
البرلمان العراقي يصوّت على منح الثقة لوزراء الدفاع والداخلية والعدل
التالي
رئيس بلدية الحدث: وضع علم حركة أمل على سور البلدية عمل صبياني