توقيع “خبايا الذاكرة”: سيرة ثمانية عقود من حياة غالب ياغي اللبنانية والعربية

“خبايا الذاكرة _ علاقات وأدوار” هو الكتاب الذي كتبه وألفه المناضل والمحامي غالب ياغي، واحتفى أصدقاؤه بهذا الإنجاز في بيت المحامي في بيروت اليوم (الاربعاء) حيث وقّع مجموعة من الكتب، وتحلق الأصدقاء حوله في حفل حضره جمع من المحبين ومن أصدقاء رئيس بلدية بعلبك السابق، والكتائب هو سيرة سياسية واجتماعية عاشها ياغي طيلة ثمانية عقود. وغالب ياغي الذي كان من الجيل المؤسس لحزب البعث واحد أبرز قياداته في مرحلة الخمسينيات من العقد الماضي، عاد وتخلى عن الحزب بعدما طالته الانشقاقات في أواخر الستينات ومطلع السبعينات.

الكتاب يتناول تلك المرحلة وأحداث طالت لبنان وسوريا، فضلا عن التطورات السياسية اللاحقة في العراق ويتناول محطات سياسية في مرحلة الحرب وما بعدها في لبنان وفي البقاع وبعلبك على وجه التحديد.
وتلى توقيع الكتاب ندوة تحدث فيها الصحفي مصطفى فحص عن علاقته بالكاتب، متناولا سيرته النضالية ومشيرا لروح التجدد والحيوية الفكرية والسياسية التي ميزته بين أبناء جيله. وقدم الحفل اسعد قرعة وختم ياغي بتوجيه شكر لمن ساهم في إنجاز الكتاب من أصدقاء اصروا على أن يخط سيرة أحداث كنت مساهما بها أو شاهدا عليها، كانوا يرون أهمية أن لا تبقى سيرتها شفوية وغير مدونة.
حضر حفل التوقيع الوزير السابق ابراهيم شمس الدين، ممثل عن النائب أنطوان حبشي، حارث سليمان، أمين سر حركة التجدد الديمقراطي أنطوان حداد، يوسف مرتضى، والباحث محمد شمس الدين وغيرهم من الأصدقاء والمهتمين.

آخر تحديث: 12 يونيو، 2019 10:20 م

مقالات تهمك >>