ما صحة إعدام الشيخ العودة وماذا قال مصدر سعودي في هذه القضية؟

في الآونة الأخيرة جرى التداول بأن حكما بالإعدام صدر في المملكة العربية السعودية بحق ثلاثة علماء دين سعوديين هم الشيخ سلمان العودة، ود. عوض القرني، ود. علي العمري.

وقد انتشر الخبر كالنار في الهشيم على شبكات التواصل الاجتماعي وتناقلته محطات تلفزيونية وصحف.
وفي معلومات ل”جنوبية” من مصادر قريبة من الحكومة السعودية، أن ما يجري تداوله لا علاقة له بالواقع، وشرح ما يجري في هذا الشأن على الشكل التالي:
فيما يخص التساؤل حول ما جرى تناقله في وسائل الاعلام من تسريبات حول تنفيذ حكم الإعدام في حق بعض المشايخ السعوديين، لم نسمع مثل هذه الاخبار سوى من حسابات مجهوله وقنوات مسيّسه ومشحونة لاسباب معروفة، تنقل من تلك الحسابات.

اقرأ أيضاً: تداول فيديو لعوض القرني والعودة عندما طلب منهما الاعتذار

وأضاف ما نعرفه أنه، قبل اسابيع- كما هو معلن – بدأت المحاكمات، ولم تصدر الأحكام الأوليه بعد، و إن صدرت احكام بالإعدام من المحكمة المختصه، فهناك فرص للإسئناف، وإن ثبّت الإستئناف الأحكام ، فترفع حينها للملك للتوقيع عليها بعد دراستها من مستشارين قانونيين وشرعيين في الديوان الملكي أو من خارجه يختارهم الملك. وتلك الخطوات تتطلب أوقاتاً كافيه..
الخطوات العدليه في المملكه طويله ومعقده، ويشارك في كل حكم إعدام على أي متهم 15 قاضيا على الأقل، ولكل درجه من التقاضي قضاة يختلفون عن الآخرين.

وأكد مصدر مطلع في هذا السياق ل”جنوبية” “انه بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي بتركيا. فان التشدد في هذا الشأن القضائي والتدقيق في الأحكام بات مختلفا عن السابق في السعودية، وهناك تهدئه وتبصر بعنايه من قيادة المملكة”.

آخر تحديث: 24 مايو، 2019 11:32 ص

مقالات تهمك >>