لا حلول عند السلطة… سوى القمع!

كتبنا اكثر من مرة ان هذا النظام الطائفي القائم على المحاصصة قد صار عاجزا عن تقديم حلول لمشكلات المواطنين واحتياجاتهم.

اركان النظام يتحدثون عن الفساد والفساد سمة من سمات نظامهم. الحل الوحيد الذي بات بيدهم هو القمع بمختلف اساليبه .ويبدو انه لا يصيب المواطنين فحسب بل يصيب بعض النواب وهذا ما حصل اليوم مع النائب ايلي حنكش وما حصل امس مع النائب اسامة سعد وحتما سيترافق ذلك بالحد من الحريات والكتابة. وان اصحاب السلطة الفعلية سيزداد اعتمادهم على هذا النوع من التعاطي الذي لديه اكثر من حد والخوف كل الخوف ان تؤدي سياسة السلطة الى ما لا نريده للبنان، الى الفوضى وهي قادرة على جعل البلد في مهب الريح. اتقوا يا اصحاب السلطة. هل النصيحة تجدي؟

آخر تحديث: 7 مايو، 2019 4:57 م

مقالات تهمك >>