هذا ما يحدث لجسمك عند إقلاعك عن التدخين!

لنتعرّف على مضار التدخين بشكل عكسي، عن طريق رصد الفوائد الصحية التي سوف تنتج بعد اقلاع المدخّن عن نفث دخان السجائر من رئتيه.

يجمع الباحثون أن الشخص المدخّن لديه رغبتان، الأولى هي رغبته النفسية في التدخين والتي لا يمكن مقاومتها، خاصةً في الحالات الإجتماعية كالسهر والمواقف الصعبة، أما الرغبة الثانية هي الحصول على الكمية المطلوبة من مادة النيكوتين.

فالإقلاع عن التدخين أمر مهم ومفيد جداً، لأنه في أي وقت من الأوقات يبدأ الجسم بإظهار ردود فعل إيجابية بمجرد التوقف عن تلويثه بسموم السجائر.

وهناك ما يسمى بمتلازمة الإمتناع عن التدخين، حيث تبدأ بعد بضع ساعات من تناول آخر سيجارة عوارض يمكن ملاحظتها، وهي:

  1. الصداع.
  2. اضطرابات في النوم.
  3. اضطرابات شخصية، كالقلق والإكتئاب.
  4. السعال.
  5. ضعف في التركيز.
  6. زيادة الشهية والرغبة في تناول السكريات وزيادة الوزن.
  7. إنخفاض وتيرة نبض القلب.
  • بعد 20 دقيقة: إن معدل ضربات القلب وضغط الدم يهبطان الى المستوى الطبيعي.
  • بعد 12 ساعة: مستويات أول أكسيد الكربون تهبط للمستوى الطبيعي.
  • بعد أسبوعين: تتحسن وظائف الرئة والدورة الدموية.
  • بعد 9 أسابيع: الكحة المستمرة من جرّاء التدخين وضيق النفس يصبحان أقل ظهوراً، كذلك الشعيرات الصغيرة المبطنة للرئة أي “الأهداب” تعود لعملها الطبيعي مرة أخرى، كما تحافظ على نظافة الرئة وتقلل من فرص الإصابة بالأمراض المُعدية.
  • بعد سنة: إن خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة تقل الى النصف.
  • بعد 5 سنوات: خطر الإصابة بسرطان الفم والمريء وسرطان المثانة وعنق الرحم يقل الى النصف مما هو عليه المدخن.
  • بعد 10 سنوات: خطر الموت من سرطان الرئة يقل الى النصف مما هو عليه المدخن، كذلك خطر الإصابة بسرطان الحنجرة والبنكرياس يقل أيضاً.
  • بعد 15 سنة: نسبة خطر الإصابة بأمراض القلب والأمراض السرطانية تكون قليلة جداً ومساوية للشخص الذي لا يدخن.

اقرأ أيضاً: 15 خطوة مجرّبة تساعدك على الإقلاع عن التدخين

آخر تحديث: 17 يونيو، 2019 7:12 م

مقالات تهمك >>