تغيّب «الموظفين المدعومين» عن دوامهم يتجدّد في مركز وزارة الصحة بالنبطية

ما ان نشر موقع جنوبية الشهر الفائت خبرا عن حال الفوضى في مركز “وزارة الصحة” في النبطية، وغياب معظم الموظفين عن دوامهم دون عذر أو مسوّغ قانوني، حتى بدأت ورشة اعادة تنظيم المركز، وعاد جميع الموظفين تقريبا الى دوامهم.

غير ان هذه الحال استمرت اسبوعين فقط، لتبدأ الأنظمة في الاسبوع الثالث بالتراخي، وليعود اليوم الوضع الى ما كان عليه  من اهمال وتسيّب وغياب غير مبرر من الموظفين.

فهناك ما يقارب ربع الموظفين لا يحضرون إلى المركز في النبطية أصلاً، أما الربع الثاني فهم أما يكتفون بتسجيل حضورهم ثم يغادرون وأما يعملون بدوام استنسابي دون حسيب ولا رقيب.

اقرا ايضا: فضيحة مركز وزارة الصحّة في النبطية

النصف المتبقي من الموظفين اصحاب الضمير أو غير المدعومين يملأون الفراغ حاليا، وترتفع اصواتهم مطالبين بحلّ يضبط هذه المخالفات ولكن دون فائدة، مع ان الوزارة هي المطالبة بضبط موضوع الدوام وتغيّب الموظفين غير القانوني في مركز وزارة الصحة بالنبطية، وذلك كوجه من أوجه الفساد الإداري، دون ان ننسى معاناة المواطنين الذين يضطرون للانتظار طويلا في المركز، والعودة “غداً أو بعد غد” لاستلام معاملاتهم التي يتأخر انجازها .

من هنا تعود “جنوبية” لتلفت نظر المعنيين وتضع ما يجري بمركز وزارة الصحة في النبطية من اهمال وتقصير برسم وزير الصحة العتيد الدكتور جميل جبق كونه حمل لواء الاصلاح ومكافحة الفساد منذ تقلده لمنصبه قبل شهرين، وهذا المثال يشكل عينة صغيرة عما يجري في وزارات أخرى من فساد واهمال وظيفي.

آخر تحديث: 14 مارس، 2019 8:28 ص

مقالات تهمك >>