إعلان لائحة القرار المستقل، والأحدب: السلطة معهم والمال معهم، لكن الحق معنا وأهلنا مع الحق

اعلان

قال رئيس لقاء الإعتدال المدني مصباح الأحدب خلال احتفال حاشد أقيم فندق كواليتي ان في طرابلس بهدف إعلان لائحة القرار المستقل :
“لقد كان تحالفنا مع نخبة من المناضلين الرافضين للواقع الأليم الذي وصلنا اليه, وهم من أصحاب الرؤى الصادقة والقادرة على تغييره, والمصرة على نصرة شبابنا المظلوم, فكان التحالف مع الجماعة الإسلامية التي لم تتلطخ أيديها بالدماء التي سالت في أحداث طرابلس أو مال الحرام ولم تشارك في السلطة.
من هذا المنطلق ولد تحالف الشجعان والصادقين والأوفياء في وجه الفاسدين والخائنين والظالمين والكاذبين والخونة”.

اضاف : “من اوصل الدين العام لاكثر من 80 مليار دولار لم تستفد منهم مناطقنا شيئاً, ويعمل على الاستدانة مجددا بدل وقف السرقات خائن.

من غرر بشبابنا وحرضهم على الاقتتال ثم زجهم بالسجون خائن.

من شكل أفواج طرابلس ثم سلمهم لحزب الله خائن.

من اعطى الاوامر للأجهزة الامنية لاعتقال شبابنا لمجرد معارضة النظام السوري بعد تحريضهم خائن.
من تسلم السلطة وحرم مناطقنا من المشاريع الانمائية وفرص العمل خائن.
من يحرمنا من الكهرباء لعقد صفقات البواخر خائن.
من يسمح لمجلس الانماء والاعمار المحسوب علينا, أن يحرم طرابلس من أي مشاريع الا المشاريع التخريبية والتدميرية خائن.
من يريد تحويل مناطقنا لمكب للنفايات خائن.
من ترك الشعب لمصيره يموت جوعا وهو يجني المليارات من الصفقات والسمسرات خائن.
من شرع الحدود باسمنا امام حزب الله للقتال في سوريا دفاعا عن النظام خائن.

من باع نفسه وحلفاءه لحزب الله مقابل السلطة خائن. نعم انهم خائنون”.

تابع :” يهاجمون حزب الله في مرحلة الانتخابات, بينما يعقدون معه اللقاءات السرية والعلنية, ويغطون سلاحه بالتصاريح المستمرة التي يدعون فيها أن سلاح الحزب لم يستخدم في الداخل، الشباب نسوا 7 أيار.

انتم شركاء حزب الله، فكفى كذبا على الناس, بعد انتخابات 2009 التي ربحتموها باسمنا غدرتم بأهلنا وسلمتم السلطة لحزب الله, لم ننس بعد الثلث المعطل.

اعطيتم حزب الله وحلفاءه 17 وزيرا في الحكومة اي سلمتم السلطة لحزب الله وتدعون مواجهته، على من تكذبون.

تصاريحكم عن أن السنة خط أحمر, وأنكم خط الدفاع عنا لم تعد تنطل على أحد، لأنكم خنتونا ؟

أنتم بوتقة من الفاسدين والسارقين، وتأتون قبل الانتخابات لتحاضروا بالعفة، فعلا يلي استحوا ماتوا..

تداولوا جميعاً على السلطة فأفقروا الناس وجوعوهم, وذلوهم, وظلموهم, وخانوهم, وباعوهم.

وعدونا بالإعمار فأخذونا إلى الدمار, وعدونا بالعلم فأخذونا الى الجهل, وعدونا بالانماء فاوصلونا الى الافلاس, وعدونا بالوظائف فزجوا بأبنائنا في السجون، وأصبحت نسبة البطالة تفوق الستون بالمئة.

وتأتون اليوم لتقايضون حلفاءكم على حقوقنا في الوظائف, وكأنكم اشتريتمونا وأصبحتم تملكوننا.

بسياساتكم الانتهازية وصلنا الى هذا الواقع الأليم, وتأتون لتتقاذفوا التهم والشتائم التي تعبر عن صراعاتكم على مغانم السلطة والحصص والمصالح الضيقة من دون أن تقدموا أي حلول فعلية لشعبكم الذي أفقرتموه .

وتذهبون اليوم للمؤتمرات الدولية لتشحدوا علينا من جديد، وتسرقوا ما شحدتم.

ثمانون مليار دولار بلغ الدين العام ، فهل تقولون لنا ما هي المشاريع الانمائية التي قدمتموها لمناطقنا من 80 مليار دولار؟

بالامس اطلقوا حملات التطبيل والتزمير لاقناع الناخبين بانهم الخلاص للبلد ويجب التجديد لهم، لماذا لانهم اضافوا الى ديننا 11 مليار دولار جدد.

يعني اصبح الدين العام بفضلهم 91 مليار، يعني النفط اللبناني رهن ، والامل بتحسين وضعنا الاقتصادي تبخر, وتأتون الى طرابلس وفوق كل هذا تأتون الى طرابلس وتطلقون الوعود من جديد بانكم ستؤمنوا لشبابنا 900 الف فرصة عمل, ولكن المشروع الوحيد الذي سمعنا به منكم هو بناء السجون في مناطقنا, فهل يا ترى تخططون لتحويل شبابنا إلى 900 ألف سجين بثلاثة مليار دولار ستشحدونها من الخارج باسمنا؟.”

وقال: “نحن لسنا شحادين ولا نريد 3 مليار دولار, نحن نريد حقوقنا من الموازنة اللبنانية, نحن نريد على الأقل اعفاء ضريبي لتجارنا, نريد الوظائف التي أخذت عنوةً من أبنائنا, نريد أن تتوقفوا عن نهبنا وسرقة مقدراتنا وتعطيل مرافقنا وحرمان مناطقنا.

على من تضحكون ؟؟ لقد كشف الناس كذبكم وسئموا من وعودكم !

نحن في الشمال ما هو مكسبنا، اسمعوا ما هي الشروط ليفرضوا علينا 11 مليار دين اضافي.

رفع سعر تعرفة الكهرباء لخفض الدين العام.

وقف التوظيف العام.

إعادة النظر بالنظام التقاعدي لموظفي القطاع العام.

وفرض إجراءات ضريبية جديدة.

حكامنا ذئاب غادرة ماكرة، ومتى كانت الذئاب تؤتمن على 11 مليار دولار دين.

احترموا عقول الناس، انتم من خنتم الامانة وجددتم لخيانتكم، فاصبح المواطن بفضلكم يشتهي ربطة الخبز، اغرقتوا البلد بالزبالة، واليوم تحاضرون بالعفة. فاقد الشيء لا يعطيه وباذن الله وبارادة اهلنا ستذهبون الى مزبلة التاريخ في 6ايار.

فعلا اوقح من هكذا مسؤولين لم نشاهد”.

وقال “لمن يتساءل ما هو مشروعنا كلائحة، وماذا بامكاننا أن نفعل اذا وصلنا للمجلس النيابي، اقول :

مشروعنا هو وقف النزيف الناتج عن سياساتهم الفاشلة ومن ثم وضع العلاج لمشاكلنا.

مشروعنا الدخول الى مجلس النواب لنفتح ابواب السجون ونخرج كل اولادنا الابرياء المظلومين، ونضع مكانهم تلك البوتقة التي تسرق لقمة الخبز من فمكم وفم اولادكم..

مشروعنا استعادة الوظائف التي أخذت عنوة من أبنائنا.

ليس مشروعنا الدخول الى مجلس النواب لفرض ضرائب جديدة على الفقراء كما يفعلون، مشروعنا اصدار قانون اعفاء ضريبي عن مناطقنا التي دفعت دماء اولادها ب21 جولة عنف هم مولوها.

مشروعنا أن نجعل من طرابلس عاصمة اقتصادية للبنان بالفعل لا بالقول.

مشروعنا هو تحويل مناطقنا من مناطق عسكرية منكوبة, الى مناطق سياحة مزدهرة ( جبيل ليست أجمل من طرابلس)

مشروعنا هو الوقوف بكل شجاعة وصدق في وجه كل الفاسدين الذين يسرقون مالكم ومال اولادكم ليلا نهارا، لافشال سرقاتهم وصفقاتهم وسمسراتهم، وفضح خيانتهم”.

وأردف :” اريد ان اطمئنكم..
نحن لم نترشح لنخرق لوائحهم، نحن ترشحنا لنكون بديلا عنهم، والى اهلنا اقول لا تخافوا فنحن اقوياء وكل الاحصاءات التي اجروها هم تؤكد ان الحاصل الانتخابي مضمون , و اذا ارتفعت نسبة الاقتراع سندخل بكتلة الى المجلس النيابي وهذا ما يرعبهم.

لاجل ذلك يعملون ليلا نهارا على اطلاق الشائعات، ان ثمن الصوت 500 دولار و1000 دولار كي تبقوا في منازكم ولا تنتخبوا فتنخفض نسبة الاقتراع ويفوزون.

واننا من هنا نؤكد لكم ان ارتفاع نسبة المشاركة سترسلهم الى مزبلة التاريخ نعم كلما ارتفعت نسبة المشاركة كلما اصبح فوزهم صعبا وفوزنا مؤكداً.

انتم امام فرصة كبيرة لانقاذ لبنان، من حفنة تنهش لحمنا كالذئاب، نعم انهم ذئاب غادرة بحق اهلنا، وخراف خراف خراف لدى حزب الله.

المال معهم ولكن الحق معنا وأهلنا مع الحق..

السلطة معهم ولكن الحق معنا وأهلنا مع الحق..

المنية مع الحق، والضنية مع الحق, باب التبانة وجبل محسن مع الحق, الزاهرية والمهاترة وباب الحديد مع الحق, الحدادين وأبو سمرا والتل مع الحق, القبة والميناء والقلمون مع الحق… أنتم مع الحق والحق معكم وكلنا معكم”.

وختم : “هجروا شبابنا، جوعوا اطفالنا، تاجروا بدمائنا , فجورهم لا يحتمل، كذبهم لا يطاق، اليوم يوم العزة، اليوم يوم الكرامة اليوم يوم التغيير,يوم عودة الحق لأهله اننا واياكم على الموعد في 6 ايار لنقولها عاليا فليذهبوا الى مزبلة التاريخ لتعود لنا العزة ويعود لنا الاباء ويعود لنا العنفوان والكرامة”.

 

إقرأ أيضاً: في حوار مطوّل مع «جنوبية » مصباح الأحدب: لا أخجل إن كنت اغني، بل أخجل إن كان في رقبتي دماء!

السابق
الشيخ حسن مشيمش: هل الجنة للمسلمين حصرياً (2)؟
التالي
المشنوق: الدعم السعودي هو الخرزة الزرقاء على صدر المساعدات الدولية للبنان