بالصورة: لافتات لعيادات سورية في لبنان.. فأين وزارة الصحة؟

الاطباء السوريون وصلوا الى لبنان أيضا!!

لم يكن ينقص اللبنانيين سوى المنافسة في مجال الطب، من قبل أطباء سوريين. فمشاهدة لافتات لأطباء سوريين تلفت النظر، على طول الطريق المؤدي الى مدينة الهرمل في البقاع الشمالي.

فبعد سبع سنوات على الاحداث في سورية، لجأ السوريون الى لبنان، ولم يستثنَ منهم الاطباء والصيادلة والممرضين. فهم يزرعون اللافتات لعياداتهم على طول الاتوستراد بدءا من شتورا حتى الهرمل. ويعملون تحت اسم “نقابة أطبّاء سورية” دون أيّ تُحرّك للجهات المعنيّة خاصة القوى الأمنية او وزارة الصحة!.

فهم يمارسون مهنة الطب دون إذن رسميّ لبنانيّ، او أي ترخيص من نقابة أطباء لبنان التي تمنع على اللبنانيين ممارسة هذه المهنة دون أي إذن.

إقرأ ايضا: بالوثائق: مُعّينون في المستشفيات الحكوميّة.. تجاوزوا السنّ القانوني!!

والسؤال الذي يطرح نفسه أين نقابة الاطباء؟ وأين وزير الصحة؟ وأين القوى الامنيّة، خاصة اذا حصل أي طارئ يُودي بحياة لبنانيين او سوريين؟

آخر تحديث: 30 أكتوبر، 2017 11:00 ص

مقالات تهمك >>