فرنجية: المشكلة ليست مع التطرف الإسلامي بل مع الاعتدال المسيحي

اعلان

أكّد زعيم تيار المردة النائب سليمان فرنجية خلال إحياء ذكرى مجزرة إهدن، أنّه “منذ 39 سنة ولغاية اليوم نفتخر اننا ما زلنا نتكلم اللغة السياسية ذاتها”.

مضيفاً “الشخص هو الذي يقوي المركز وليس العكس.. ونستذكر قول طوني فرنجيه الأشخاص زائلون أما لبنان فباق”.

إقرأ أيضاً: فرنجية: قانون باسيل يستهدفني ولن يمر!

وتابع فرنجية “شهداؤنا يعرفون أن الخط الذي استشهدوا من أجله لم يتغير، والمبادئ ما زالت راسخة، نقاتل من أجل قناعاتنا التي لن نغيرها”.

ولفت فرنجية في كلمته إلى أنّ “المسيحي الحقيقي هو الذي يغفر ويسامح، المسيح علمنا التواضع لا التكبر، سامحنا في بكركي وسامحنا في السياسة، وهم انقلبوا على بكركي وعلى ما اتفقنا عليه في بكركي”.

إقرأ أيضاً: الحريري: تحية للصديق سليمان فرنجية

مضيفاً “الوجود المسيحي يكون بالانفتاح والانصهار وعدم المتاجرة بالمسيحيين، 100 الف شهيد نصفهم من المسيحيين في لبنان واليوم نحيي ذكرى من إنتاج مخلصي المسيحيين”.

وخلص فرنجية إلى أنّ “المشكلة ليست مع التطرف الإسلامي بل مع الاعتدال المسيحي.. وأساس المسيحي في المشرق صلابة، تنوع وانتماء”.

 

السابق
الحريري: يجب الاسراع في اقرار قانون الانتخاب
التالي
الحريري: لا يوجد منطقة تحملت وظلمت مثل عرسال