البي سي آي الأقوى رمضانياً.. والجديد تدفع فاتورة الخلاف مع «أمل»

في السباق الرمضاني وسباق البرامج والمسلسلات، لمن الصدارة؟

يشكّل شهر رمضان المبارك موسماً لصنّاع الأعمال التفلزيونية،فيجتهدون لتقديم أفضل ما لديهم آملين أن تكون الصدارة لهم وأن يستأثروا بالرايتينغ.

في هذا العام انطلقت لبنانياً المنافسة بين 3 شاشات، الـlbci والـmtv والجديد، وكان لكل شاشة منهم العمل الحصري الذي تفردت بعرضه، فكان من حصة المؤسسة اللبنانية للإرسال، وين كنتي في جزئه الثاني، كاراميل، باب الحارة الجزء التاسع، ورد جوري.

اقرأ أيضاً : «الجديد» تعاني بعد حجبها من قبل «أمل»… فمن يحجب تسلّط السياسيين؟

فيما تفردت الـmtv بعرض مسلسلات “الهيبة” و “لآخر نفس” و “أدهم بيك”.

أما الجديد فكان من حصتها الرمضانية “قناديل العشاق”، و “زوجتي أنا”.

وتتراوح مواضيع المسلسلات المعروضة بين الحب والعشق والخيانة والاغتصاب، فيما كان “كاراميل” المنافسة الرمضانية مسلسل “كاراميل” بنكهته الكوميدية المرحة.

هذا وتتسابق كل محطة لإعلان أنّ شاشتها هي التي حصدت أعلى نسبة مشاهدة إلا أنّ الاحصائيات هي التي تقول الكلمة الأخيرة،

والجدير ذكره هنا أنّ هناك شركتين يتم الاستندا إلى أرقامها وهما شركة “جي. أف. كي” وشركة “إيبسوس”.

وفي متابعة للأرقام الصادرة عن شركة “إيبسوس” نلاحظ أنّه منذ انطلق ماراثون المسلسلات وحتى اليوم ما زالت المسلسلات التي جذبت المشاهد منذ أوّل حلقاتها تحتل الصدارة، وفي أخر أرقام صدرت اليوم 6 حزيران عن شركة ايبسوس، فإنّ مسلسل “وين كنتي” بجزئه الثاني الذي يعرض على شاشة المؤسسة اللبنانية للإرسال، ما زال محافظاً على المركز الأوّل حاصداً نسبة 13.5% من إجمالي نسبة المشاهدين.

يليه مسلسل “باب الحارة” الحزء التاسع، مسجلاً نسبة مشاهدة 11.8%.

ويأتي في المرتبتين الثالثة والرابعة كل من مسلسلي الهيبة و لأخر نفس، بنسب مشاهدة 10.6% و 9.8%.

في حين احتل مسلسل ورد جوري الذي تقوم بطولته النجمة نادين الراسي المرتبة الخامسة  بنسبة 9.1%، يليه مسلسل “كاراميل” بنسبة 8.2%.

أما المرتبة السابعة فحظي بها مسلسل “زوجتي أنا – الجزء الثاني”، متحدياً بذلك الحجب المفروض على القناة في مناطق الضاحية وبيروت والبقاع بسبب الخلاف السياسي الواقع بينها وبين حركة أمل وزعيمها دولة الرئيس نبيه برّي، وحاصداً مشاهدات على الموقع الالكتروني، وقد سجّل نسبة 7.4%.

اقرأ أيضاً : «وين كنتي»: تابويات العشق والقيم المنتهكة

واللافت في هذه الإحصاءات هو خروج مسلسل قناديل العشاق الذي تلعب بطولته الفنانة سيرين عبد النور من دائرة المنافسة إذ لم يحصد أكثر من 3%. متأثراً بمنع بث الجديد، وبشكل عام فإنّ قناة الجديد هي الحلقة الأضعف رمضانياً.

فيما الشاشة الأقوى هي المؤسسة اللبنانية للإرسال بتصدرها المرتبة الأولى والثانية من نسب المشاهدة، وباختراقها قائمة المسلسلات العشر الأوائل لبنانياً من حيث المشاهدة بخمس أعمال، أي بكل ما حظيت بحصرية أو حقوق عرضه رمضانياً.

آخر تحديث: 8 يونيو، 2017 1:08 م

مقالات تهمك >>