لغو لبناني على ضفاف الحرب الإسرائيلية القادمة

الحرب مع إسرائيل، وبغض النظر عن نتائجها، تبدو وحدها المشهد الذي يسمح لحزب الله بإعادة إنتاج نفسه كحزب مقاومة وتأجيل السياسة في البلد إلى الأبد.

يعلم اللبنانيون أن جدل القانون الانتخابي هو جدل بلا أفق، ويعلم صناع السياسة ذلك ويعلمون أن الناس تعلم، ومع ذلك فإن هذا الجدل يطغى على ما عداه ويغطي على كل الشؤون الأخرى.

تتوجه القوى السياسية اللبنانية إلى جمهورها بخطاب موحد، يقول إن القانون الانتخابي سيحدد مصير كل فئة ومستقبلها ودورها، في الوقت الذي ترتفع فيه وتيرة الاستعدادات لحرب إسرائيلية على لبنان، تريدها إيران وتريدها إسرائيل، ويعمل حزب الله على صناعتها.

اقرأ أيضاً: حارث سليمان: حزب الله جاهز لتلبية النداء الإيراني في اشعال الحرب

تمثل هذه الحرب الشكل الأمثل الذي يسمح لإيران وحزب الله بإعادة رسم خارطة الأدوار في المنطقة بشكل آخر، في الوقت الذي يتراجع فيه نفوذ إيران في سوريا وفي العراق، وتظهر تباينات جمّة بين أهدافها وأهداف حليفتها روسيا، كما أن الهجمة المالية والأمنية التي تقودها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب من شأنها محاصرة إيران وحلفائها بشكل جدي.

وكثرت التحليلات والقراءات التي تقول إن حزب الله لا يريد هذه الحرب بل يسعى إلى تجنبها مع الإعلان عن أنه لا يخافها.ولكن بغض النظر عن كون حزب الله ليس مقررا في هذا الصدد، بل هو مجرد منفذ للإملاءات الإيرانية، فإن استجرار الحرب مع إسرائيل يكاد يشكل الإطار الوحيد الذي يمكّنه من إعادة إنتاج حضوره.

الأسباب التي تدفع الحزب إلى ذلك كثيرة، وأولها الشأن المالي الذي طالما كشف انحساره وتراجعه عن خواء الولاء الأيديولوجي في صفوف التيارات التي تقدم نفسها بوصفها كتلة متماسكة أيديولوجيا وعقائديا.

بـدأت آثـار الشحّ المـالي تظهـر في صفـوف مناصري حزب الله والمستفيدين منه. يتجلى ذلك بشكل خاص في قدرته على اختراق الطـوائف الأخرى، وخصوصا الطائفة السنية من خلال عمليات شراء الولاءات وتكوين ميليشيات مسلحة تخترق المناطق السنية وتفرض عليها واقعا أمنيا صعبا يستهلك إمكانياتها ويضعف قدرتها على مقاومة حضور الحزب بأي شكل كان.

ولعل المعلومات التي ظهرت مؤخرا حول بداية تفكك سـرايا المقـاومة المؤلفة من عناصر سنيّة، يتلقى أفرادها رواتب وتقـديمات من حـزب اللـه، هـو العنوان الأكثـر دلالـة على بداية ظهور تأثيرات الـوضع المالي المتردي الذي يعاني منه الحزب.


كذلك تلقي العقوبات الأميركية، المتوقع الإعلان عنها قريبا، بظلال مالية قاسية تهدّد البيئة المالية الممولة للحزب، وتضرب كذلك شبكة تحالفاته المسيحية. توسيع دائرة العقوبات لتشمل وللمرة الأولى شخصيات مسيحية تنتمي إلى صفوف التيار الوطني الحر، يطرح على هذه القوى خيارا صعبا بين الإبقاء على حلفها مع حزب الله المصنف إرهابيا استجابة لحسابات داخلية غير مضمونة، وبين الحفـاظ على عـلاقتها بأميركا بما تعنيه من أفق استراتيجي واسع.

وتدل التطورات الأخيرة عن أن حزب الله قد بات بلا حليف سني في لبنان والمنطقة، إذ يدل إعلان حركة حماس الإسلامية في وثيقتها عن القبول بالتسوية مع إسرائيل والمنطقة ضمن حدود العام 1967 عن تطور نوعي في سلوك هذا التيار السني الذي كان يدور في فلك إيران، والذي كانت سلوكاته تلتقي مع النـزعات الإيـرانية في المنطقة وتنسجم معها.

ولا تعني الوحشية المتوقع أن تستعملها إسرائيل ضد لبنان في الحرب القادمة حزب الله في شيء، فهو كان قد سبق له تصميم معادلة انتصارية لا تدرج دمار البلاد وموت العباد في إطار الخسائر، بل تعتبر أن بقاء الجهاز القتالي للحزب على قيد الحياة هو الانتصار الذي لا يناقش.

ويسوق بعض من يستبعدون خيار الحرب تماما أن إسرائيل ستستهدف المناطق الشيعية بشكل خاص، وتاليا فإنه ليس من مصلحة حزب الله استجرار حرب في هـذه المرحلـة لأن بيئته ستتضـرر بشكـل كبير. لا تبدو هذه الحجة ذات قدرة كبيرة على الإقناع ليس فقط لأن الحزب أثبت مرارا وتكرارا أنه لا يبالي بمصلحة جمهوره، وأنه مستعد لتعريضه إلى شتى أنواع المخاطر في سبيل تحريك ملفات إيران العالقة، ولكن لأنها تردد منطقا يعمد الحزب إلى ترويجه يقوم على اعتبار تأثير الحرب الفعلي يطال المناطق الشيعية وحسب، ولا تنسحب آثاره على المناطق الأخرى بشكل كبير.

يهدف هذا المنطق إلى تكريس الحرب بوصفها شأنا شيعيّا خالصا يحق للحزب التحكم في كل تفاصيله، بينما تناط بكل الآخرين مهمة تحمل الآثار الناتجة عنه.

من السذاجة القول إن الحرب الإسرائيلية ستنحصر آثارها في المناطق الشيعية، ولكن قد يكون ما لا يريد أحد الاعتراف به بقدر كبير من الوضوح هو أن المزاج اللبناني العام مستعد لتقبل حرب إسرائيلية إذا كانت ستكسّر حزب الله.

أسس حزب الله نفسه لمناخ بات يغلّب العداء لإيران على العداء لإسرائيل، وتاليا صارت إسرائيل عدوا ثانويا. لعل الفرح الذي عبّر عنه مناهضو الحزب في لبنان على وسائل التواصل الاجتماعي إبان الضربة الإسرائيلية ضد حزب الله قرب مطار دمشق، يكشف عن حجم العداء ضد الحزب وضد إيران، والذي لم يعد أي عداء آخر قادرا على منافسته.

وإذا كانت لعبة التخوين، التي طالما كان الحزب يمارسها، تبدو نوعا من كاريكاتير سمج في ظل ما أفرزته مشاركته في الحرب السورية من مشهدية تنسيق مع الإسرائيليين عبر حليفه الروسي، فإن الحرب مع إسرائيل وبغض النظر عن نتائجها، تبدو وحدها المشهد الذي يسمح للحزب بإعادة إنتاج نفسه كحزب مقاومة وتأجيل السياسة في البلد إلى الأبد.

آخر تحديث: 6 مايو، 2017 12:50 ص

مقالات تهمك >>