وليد فارس: واشنطن قلقة جداً من تمدد الأخطبوط الصاروخي الإيراني الى لبنان

مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب السابق اللبناني وليد فارس يقول ان ترامب يريد ان يكون صانع سلام..

اعتبر المستشار السابق لحملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لشؤون الشرق الأوسط، الأكاديمي الأميركي اللبناني وليد فارس، أن ترامب “يريد أن يكون صانع السلام والصفقة ما بين الإسرائيليين والفلسطينيين”، متوقعاً انخراطاً أكبر للبيت الأبيض في هذا الملف.

إقرأ أيضا: ترامب لن يكون برداً وسلاماً على روسيا

وكشف فارس في حديث مع صحيفة “الشرق الأوسط”، أن ترامب أبلغه خلال لقاء بينهما نهاية العام الماضي، رغبته في “حسم الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين سلمياً” ونقل عنه قوله أن “نريد أن يكون للعرب المعتدلين دور في مساعدتنا، ليحتضنوا الفلسطينيين المعتدلين، وهذا أمر مهم، وأنا أتولى العلاقة مع إسرائيل في هذا الموضوع”.

وأشار فارس “إلى أن لقاء ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الأميركي الأسبوع الماضي في واشنطن، يعني أن إدارة الرئيس ترامب ستكون شريكة من جديد مع السعودية على جميع الأصعدة، ضمن مشروع شراكة في المنطقة، ليس فقط مع المملكة، ولكن مع دول معتدلة أخرى، وهذه الشراكة ستكون حجر الأساس لمواجهة إرهاب تنظيم داعش وحلفائه، وتوسع النفوذ الإيراني”.

إقرأ ايضا: ترامب وجه هتلر في أميركا

وأوضح أن واشنطن “بحاجة إلى دور عربي وخليجي في مكافحة داعش، ودور سياسي يساعد في حل الأزمتين السورية والعراقية، لافتا الى أن “الولايات المتحدة قلقة جداً من تمدد الأخطبوط الصاروخي من إيران إلى العراق إلى سوريا إلى لبنان، ومن محاولات طهران لنشر هذه الصواريخ في اليمن”، متوقعاً “إجراءات جديدة ضد إيران”.

وكانت الادارة الاميركية الجديدة قد بدأت عهدها باعلان بعض المواقف المتشددة حيال المنطقة خاصة ان ترامب قد اصدر قرارا منع مواطني 7 دول من دخول اميركا بسبب الارهاب الاسلامي مما ولد حالة سخط شديد وارباك وضرر كبير باللاجئين العراقيين والسوريين. لكنه عاد واعفى كل من العراق والسعودية من قراره هذا بسبب مصالح بلاده.

السابق
الحريري بلّغ رسميا «الثنائي الشيعي» قبوله السير بالنسبية
التالي
الثوار يرسلون رسالة إلى حسين مرتضى: بالتوابيت الصفرا رح ترجع