علي الأمين: قاتل سوريا يمثل مدرسة «يزيد» والشعب السوري من مدرسة «الحسين وأهل بيته»

تحدث الصحافي علي الأمين لـ «القدس العربي» ، عن نداء حلب وشعار لا تقتلوا الحسين مرتين، موضحاً لمحاوره الصحافي «مصطفى محمد» أنّ ما يجري في سوريا وفي حلب، هو صراع بين نظام مستبد وظالم وقاتل يمثل مدرسة «يزيد»، وبين شعب سوري يناضل من أجل كرامته الإنسانية، ويمثل مدرسة «الحسين وأهل بيته»، وأردف «إن من يعطي لهذه الحرب بعداً مذهبياً هو مجرم، يريد أن يبرر إجرامه».

إقرأ أيضاً: بين كيري وحزب الله مَن شيعة السفارة؟
وتعليقاً على المخاوف الشيعية اللبنانية مما يجري في سوريا قال الأمين لـ«القدس العربي»: «إن الطائفة تدرك المأزق الذي جرتها إيران وأداتها حزب الله إليه، وتدرك في المقابل أن الخيارات باتت قاتلة»، مضيفاً «إن استمرار الحرب يستنزف الطائفة وتراجع حزب الله لن يوفر الأمن بعد الآن، فهذه اللعبة الخبيثة التي حاكتها إيران أدخلت الشيعة في حالة من الضياع والانصياع إلى غريزة الخوف».
ومضى قائلاً، لكن رغم هذا الواقع فإن نداء حلب، هو نداء من ضمير شيعي عميق في لبنان، ضمير منحاز إلى الحق والعدل، وإلى المظلومين أياً كان انتماؤهم الديني، أو المذهبي، وضد الظالم أياً كان دينه.

آخر تحديث: 3 أكتوبر، 2016 1:06 ص

مقالات تهمك >>