التحالف يعترف بمجزرة «منبج» ويؤكد: «قسد» هي من أعطتنا الإحداثيات

اعلان

على خلفية مجزرة “منبج” التي استشهد فيها نحو 200 مدنياً جلهم من النساء الأطفال، أعلنت قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، أمس الجمعة أن قوات سوريا الديمقراطية المعروفة بـ “قسد” هي من زودتها بإحداثيات المكان، والذي تم قصفه من قبل قوات التحالف.

إقرأ أيضاً: 90 شهيدا في مجزرة جديدة لطيران التحالف على ريف منبج

وقال المتحدث باسم التحالف، كريستوفر غارفر، خلال مؤتمر صحفي في بغداد، أمس الجمعة نقل تلفزيونياً مع صحفيين في واشنطن، إن “الغارة كان من المقرر أن تستهدف كلاً من المباني والمركبات التابعة لداعش، إلا أن تقارير وردت لاحقاً من مصادر مختلفة تحدثت عن احتمال وجود مدنيين بين مسلحي التنظيم الإرهابي يستخدمهم كدروع بشرية”.

وأضاف “غارفر” في بيان نشره موقع وزارة الدفاع الأمريكية أن الهجوم ضد تنظيم الدولة في منبج تم بناءً على معلومات من “قوات سوريا الديمقراطية”، موضحاً أن الأخيرة أبلغت قوات التحالف الدولي عن وجود موكب كبير من عناصر التنظيم يستعد لهجوم ضد قوات المعارضة في المنطقة.

إقرأ أيضاً: قوات التحالف الدولي وجهٌ أسدي – داعشي: ‫#‏منبج_تباد‬

وأشار إلى أن التحالف سيحدد ما إذا كانت المعلومات موثوقة بشكل كافٍ لإجراء تحقيق رسمي، وتابع قوله “نبذل جهداً لتجنب سقوط ضحايا مدنيين أو أضراراً جانبية لا داعي لها وللتقيد بمبادئ قانون النزاعات المسلحة”.

واستشهد أكثر من 212 مدنياً وعدداً كبيراً من الجرحى  في مجزرة مروعة بقصف التحالف قرية التوخار التي تبعد 13 كم شمال بمنبج  شرق حلب، في الوقت الذي تحاول “قسد” السيطرة عليها من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

بيان نشره موقع وزارة الدفاع الأمريكية
بيان نشره موقع وزارة الدفاع الأمريكية
بيان نشره موقع وزارة الدفاع الأمريكية
بيان نشره موقع وزارة الدفاع الأمريكية
السابق
هكذا استدرج منفذ عملية ميونيخ ضحاياه!
التالي
فيصل القاسم: الغرب يريد أن يحرسنا بكلاب صيد كـ«بشار الأسد»